مخيم كاليه : اغتصاب الاطفال و تجارة الجنس

آخر تحديث : السبت 5 مارس 2016 - 4:41 مساءً
2016 03 05
2016 03 05
مخيم كاليه : اغتصاب الاطفال و تجارة الجنس

 ادعى 7 من الفتيان في سن المراهقة انهم تعرضوا للاغتصاب من قبل عمال الإغاثة

وقال مسعفون متطوعون ان مساعدة هؤلاء في مخيمات خارج المدينة الفرنسية التي تعرض فيها سبعة أولاد تتراوح أعمارهم بين 14 و 16 في الأشهر الستة الماضية للاغتصاب كان لديهم إصابات تتفق مع هذه الادعاءات.

و في أربع حالات، تتطلب من الأولاد الجراحة. حضر واحد فقط الى المستشفى، ولكن  الآخرين رفضوا العلاج خوفا من العار و سوء المعاملة في المستقبل.

 و من جهة اخرى اكدت وكالة إنفاذ القانون للاتحاد الأوروبي ان مخاوف  الأطفال اللاجئين غير المصحوبين في جميع أنحاء القارة هم عرضة للاستغلال الجنسي.  

وقدر أحد كبار ممثلي وكالة إنفاذ القانون  ان 10,000 من الأطفال غير المصحوبين قد ذهبوا في عداد المفقودين داخل أوروبا. 

و دعا المسعفون المتطوعون  في مخيم كاليه الفرنسي الى الإبلاغ عن أي حالات خطيرة من الاعتداء الجنسي. ويضيفون أن رفض الحكومة الفرنسية لتصنيف المخيم أزمة إنسانية يتسبب في حدوث مشكلات كبرى لحماية الطفل. 

واضاف احد المسعفون قوله “اذا أخذت احد من الفتيان إلى الشرطة  وقال أن احد من عمال الاغاثة قام باغتصابه وأنا أعلم هذا الولد تعرض لسوء المعاملة جنسيا لن يستطع التكلم عن حالته خوفا من العواقب”

أشار المتطوعين  إلى تقارير لمنظمة أطباء بلا حدود، وهي أكبر منظمة تعمل داخل المخيم انه الى حد كبير  وفي ظل  غياب وكالات الإغاثة من مخيم كاليه الفرنسي ، وترك المتطوعين لملء مكانها فإن هذه الجرائم ستتزايد ، و مع تطهير النصف الجنوبي من المخيم، والذي يشمل النساء ومركز للأطفال وصلت محنة الأطفال غير المصحوبين نقطة الأزمة. 

وقد أثيرت المخاوف باستمرار أن عدم وجود توفير بديل مناسب للأطفال غير المصحوبين – الذين يقدر عددهم يصل إلى 500طفل تتراوح اعمارهم من الثامنة و حتى السادسة عشرة وقد تركو عرضة لخطر الوقوع فريسة العصابات الإجرامية. في معظم الحالات، وقد سافر هؤلاء الأطفال من بلدانهم مع المهربين. 

و اكد المتحدث باسم الشرطة الأوروبية ان منظمة اطباء بلا حدود أعلنت عن وجود اكثر من10,000  طفل مفقود في جميع أنحاء القارة منوهتا ان “رفع مستوى الوعي لتعرض القصر غير المصحوبين للسفر مع تدفق المهاجرين” و اضاف ان  “القصر غير المصحوبين هم عرضة بسبب صغر سنهم لسوء المعاملة و الاغتصاب ، وربما يكونون معرضين بشكل خاص لأشكال مختلفة من الاستغلال” 

وأثارت منظمة اطباء بلا حدود مخاوفها من وجدود تجارة الجنس من قبل عصابات اجرامية داخل المخيم ودعت المنظمات و الاتحاد الاوروبي الى التدخل لوقف هذة المعاناة في مخيم كاليه الفرنسي.

رابط مختصر
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الرجاء كتابة الرقم *

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)