الادمان على الانترنت مرض عصري خطير

آخر تحديث : الأحد 20 مارس 2016 - 7:23 مساءً
2016 03 20
2016 03 20
الادمان على الانترنت مرض عصري خطير

الادمان على الانترنت مرض عصري خطير

لقد أثبتت الدراسات ان للإنترنت بعداً نفسياً أعمق وأبعد أثراً من وسائل الإعلام الأخرى.. فبدلاً من أن تصبح تكنولوجيا الإنترنت هي المنقذ في هذا الزمان السريع التغير نجد أن الادمان على الإنترنت أصبح من أمراض العصر المزمنة متجاوزاً بذلك بعض أنواع الإدمان الأخرى مثل الادمان على الكحول والادمان على المخدرات لذلك فهو مرض عصري خطير

الادمان على الانترنت مرض عصري خطير

نعم إن الإدمان على استخدام الإنترنت مشكلة حقيقية ومرض جديد من أمراض العصر، إلا أننا يجب أن نشير الى انه ليس كل من استخدم الإنترنت يدمن عليه، ذلك أن هناك ملايين الأشخاص يستخدمون الإنترنت في المدارس والعمل، والمنازل أو مراكز الأبحاث وفي البنوك والشركات وفي فعاليات حياتية متعددة. فهم يقومون بإرسال رسائل البريد الإلكتروني واجراء الأبحاث الأكاديمية والبحث عن الأفكار التجارية والاطلاع على آخر الأخبار أو حتى الاستمتاع بالأشكال والصور الملونة من جميع أنحاء العالم أو تصفح الصحف المحلية أو العالمية أو الدخول الى المكتبات ودور النشر للاطلاع على كل جديد. وهؤلاء عقلاء يستخدمون الإنترنت فيما أوجدت من أجله، وهؤلاء لا يسهرون الليل في غير فائدة ولا يمضون وقتهم يذبحون الوحوش في الألعاب الموجودة على الإنترنت، كما أن علاقاتهم العائلية، والأسرية، والاجتماعية، والعملية تسير على خير ما يرام، فما زالوا يقومون بواجباتهم ويقرأون الكتب ويزورون الأقارب والأصدقاء كما أنهم يمارسون الرياضة والسفر، والتسوق، أي أنهم قادرون على الخروج من بوتقة الإنترنت حالما يأتي موعد النوم أو العمل أو أي مسؤولية مهمة أخرى

الادمان على الانترنت مرض عصري خطير

بالطبع يختلف الأمر من شخص إلى آخر كما أنه لا يتعلق بالوقت المقضي على الخط المباشر فقط بل يتعلق بمقدار الضرر الذي تلحقه الإنترنت بحياة المستخدم. ولذلك فإن المستخدم عليه الوقوف عند تلك الأضرار والمشاكل وتقييم نفسه ازاءها. وهذا التقييم للنفس سوف يضع المرء ضمن إحدى ثلاث فئات وهي: إما أن يكون مسيطراً على استخدام الإنترنت ولا يسبب له ضرر وهذا يدل على ان استخدامه للإنترنت استخدام جيد وسوي. أو يجد أن تصفح مواقع الإنترنت يسب له مشاكل متكررة لكنه يمكنه حلها والتغلب عليها وهذه الحالة ان لم تحل فإنها تؤدي إلى مرحلة الادمان. أما إذا كان استخدامه للإنترنت مزمناً ويسبب له مشاكل كبيرة في حياته فعليه مواجهتها فوراً لأن الاستمرار عليها دليل على الادمان المزمن

الادمان على الانترنت مرض عصري خطير

للإنترنت فوائد لا تحصى ولا تعد لمن يستخدم عقله وليس عاطفته عند استعمالها.. إلا ان شبح الادمان عليها له عواقب وخيمة إذا بقي دون تحقيق ودراسة واهتمام من قبل المختصين الذين عليهم واجب توعية الآخرين بهذا الخطر الداهم، الذي ينتشر بصمت ويتفشى في بيوتنا، ومدارسنا، وجامعاتنا، ومكاتبنا إن لم نضع الضوابط ونعزز المراقبة ونزيد التوعية التي تحد من تفاقم مشاكله.

كلمات دليلية
رابط مختصر
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)