الاتحاد الأوروبي يدين أحداث "الأبيض" السودانية ويدعو لتشكيل حكومة مدنية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أدان الاتحاد الأوروبي، مقتل متظاهرين بمدينة الأبيض بولاية شمال كردفان، جنوبي السودان، قبل يومين، مشددًا على أن "الحادثة تستدعي تشكيل حكومة انتقالية تنال دعم الشعب باسرع وقت ممكن".

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، وصل الأناضول نسخة منه.

وشهدت مدينة الأبيض، الإثنين الماضي، مسيرة طلابية رافضة لنتائج تحقيق حول فض الاعتصام قبالة مقر الجيش بالعاصمة الخرطوم قبل نحو شهرين، أدى فض تلك المسيرة إلى سقوط قتلى وجرحى.

بيان المفوضية الأوروبية شدد على استمرار الاتحاد الأوروبي في دعم الجهود التي يبذلها الاتحاد الإفريقي، والوساطة الإثيوبية الهادفة إلى حل الأزمة السودانية.

وطالب البيان "المجلس العسكري الانتقالي السوداني، وقوى الحرية والتغيير بتنحية خلافاتهم جانبًا، والإسراع في تمهيد الطريق أمام قيادة مدنية للبلاد".

وحذّر من أن التأخر في تشكيل إدارة مدنية بالبلاد أمر يؤدي لفقد المكتسبات الموجودة، وزيادة العنف بشكل كبير.

ولفت البيان إلى أن تلك الأحداث أسفرت عن مقتل 8 أشخاص بينهم 5 طلاب، مطالبًا بسرعة ضبط الجناة وإيقافهم أمام العدالة لينالوا جزائهم.

وذكر كذلك أن المجلس العسكري الانتقالي بالبلاد مسؤول عن أمن الشعب السوداني بأكمله، مضيفًا "الاتحاد الأوروبي لن يكون قادرًا إلا على التعامل مع حكومة يمارس فيها المدنيون سلطة واضحة"

وإلى جانب مقتل 8 أشخاص بينهم 5 طلاب، أسفرت أحداث الأبيض كذلك عن إصابة 62 شخصًا بطلقات رصاص حقيقي.

والثلاثاء، قال رئيس المجلس العسكري، عبد الفتاح البرهان، إن "ما حدث في الأبيض أمر مؤسف وحزين، وقتل المواطنين السلميين غير مقبول ومرفوض وجريمة تستوجب المحاسبة الفورية والرادعة".

ووجه المجلس العسكري بتعطيل الدراسة بكافة المدارس في ولايات البلاد لمرحلتي "الأساس والثانوي".

وأعلن والي ولاية شمال كردفان المكلف، الصادق الطيب عبد الله، الإثنين، تشكيل لجنة تحقيق وتقصي للأحداث، متهما "مندسين" بالدخول وسط المسيرة الطلابية السلمية.

ويشهد السودان اضطرابات متواصلة منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 - 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادي.

هذا المقال "الاتحاد الأوروبي يدين أحداث "الأبيض" السودانية ويدعو لتشكيل حكومة مدنية" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

0 تعليق