بعدما خالف الأعراف بالزواج والرحيل.. الإمبراطور الياباني الـ125 يتنحى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أُجريت، اليوم الثلاثاء، في اليابان مراسم تنحي الإمبراطور أكيهيتو عن العرش، بعد مُضيّ 30 عامًا من اعتلائه، وستقام، غدًا الأربعاء، مراسم تنصيب ولي العهد، الأمير ناروهيتو "59 عامًا"، الابن الأكبر لأكيهيتو، إمبراطورًا جديدًا للبلاد.

في السطور التالية، نُدلي بتعريف لـ"الإمبراطورية"، ونُبذة عن الإمبراطور الياباني المتنحي.

توجّه، صباح اليوم، الإمبراطور أكيهيتو إلى القصر الإمبراطوري؛ للقيام بطقوس عبادة لآلهة الشمس وأرواح أجداده وعدة آلهة أخرى، ويُعتبر تنازل أكيهيتو "85 عامًا، عن العرش هو الأول من نوعه منذ أكثر من 200 عام في الأسرة الملكية اليابانية، ولإبلاغ الشعب الياباني بالتنحي الوشيك عن العرش تلا الإمبراطور نصًا باللغة اليابانية القديمة.

الإمبراطور المتنحي، أعلن عن رغبته في التنازل عن العرش عام 2016؛ مرجعًا سبب ذلك إلى "مشاعر القلق من أن يمنعه تقدمه في العمر، وضعف حالته الصحية من أداء واجباته الرسمية كرمز للدولة"، وفقًا لوكالة أنباء سبوتنيك الروسية، ولا يتمتع الإمبراطور بأية سلطات سياسية، لكنّ البرلمان الياباني أقر في 2017 تشريعًا يستطيع من خلاله أكيهيتو التنازل عن العرش.

نُبذة عن أكيهيتو

نتيجة بحث الصور عن إمبراطور اليابان

ولد أكيهيتو في 23 ديسمبر 1933، وحينما نُزعت صفة الألوهية عن والده بعد الاستسلام الياباني في الحرب العالمية الثانية، كان في عامه الحادي عشر، واعتلى العرش عام 1989، عقب وفاة والده.

وحاول أكيهيتو، توسيع حدوده السياسية، بتمرير بعض آرائه بمهارة خلال 30 عامًا من الحكم، وطوال حكمه، سعى إلى تضميد الجروح التي خلفتها الحرب عبر زيارات إلى مواقع ارتكب فيها الجيش الياباني تجاوزات، من الصين إلى الفلبين مرورًا بجزيرتي سايبان وبالاوس مع زوجته الأنيقة ميشيكو، بحسب سبوتنيك.

وبحسب "بي بي سي"، فإن الإمبراطور تزوج عام 1959 من ابنة ثري ياباني، في أول خروج عن التقاليد، وأصبح أول إمبراطور في تاريخ اليابان يتزوج من فتاة من عامة الناس، وقام بـ27 زيارة رسمية لعدد من الدول، و50 زيارة أخرى غير رسمية عبر العالم، وآخر زيارة له كانت للفلبين، التي قُتل فيها أثناء الحرب العالمية الثانية 1.1 مليون فلبيني، ونحو 518 ألف جندي ياباني.

تاريخ الإمبراطورية

نتيجة بحث الصور عن إمبراطور اليابان

دولة اليابان بها "أقدم أسرة حاكمة في العالم"، وتقول الأسطورة إنها تعود إلى 2600 عام، ويرجع المؤرخون أصولها إلى القرن السابع الميلادي، قام بخطوة جديدة في تحديث هذا النظام عبر تمهيد الطريق لبحث إمكانية تخلي الإمبراطور عن العرش وهو أمر محظور حاليًا، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وينص دستور البلاد، على أن الإمبراطور "رمز الأمة ووحدة الشعب، مع الحرمان من سلطات الحكم"، وهو محروم من الخوض في الشأن السياسي، وبالعودة إلى تاريخ إمبراطورية اليابان، نجد الإمبراطور أكيهتو، هو الإمبراطور رقم 125 في تاريخ العائلة الإمبراطورية.

وبعد هزيمة اليابان إبان الحرب العالمية الثانية، أراد الحلفاء إلغاء المكانة التي يتمتع بها الإمبراطور، لكنّ الولايات المتحدة منعت ذلك، وفرضت دستورًا على اليابان، اقتصر بموجبه دور الإمبراطور على أنه "رمز الدولة ووحدة الشعب الياباني"؛ للحيلولة دون عودة النزعة العسكرية.

هذا المقال "بعدما خالف الأعراف بالزواج والرحيل.. الإمبراطور الياباني الـ125 يتنحى" مقتبس من موقع (جريدة الرسالة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الرسالة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق