انتهاك!!.. بقلم الطاهر ساتي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

السودان اليوم:
:: تحسباُ للمخاطر، أصدرت سلطات التعليم العام قرارا بتعليق الدارسة بمدارس التعليم العام إلى أجل غير مسمى.. لقد أحسنت سلطات التعليم عملا بهذا التعليق.. وليس في الأمر عجب، أي التعطيل الراهن للعام الدراسي ليس الأول.. والشاهد أن التقويم الدراسي في بلادنا كما مركبات النقل العام (وقوف متكرر).. وأن العام الدراسي في بلادنا – كما جُبة الدرويش – يضج بالثقوب والترقيع.. ولم يحدث أن طلابنا أكملوا عاماً دراسيا بلا تعطيل.
:: والمهم.. بتاريخ 8 سبتمبر 2009، خاطب الرئيس الأمريكي السابق أوباما تلاميذ مدارس أمريكا – من صالة رياضية لإحدى المدارس الثانوية – حاثا إياهم على التعليم وتحمل متاعب رحلة العلم من أجل مستقبل آمن لهم و لبلادهم ومجتعاتهم.. كان خطاباً تحفيزياً، خص به طلاب بلاده، من إحدى المدارس.. ومع ذلك، هاجت الصحف والقنوات ومنظمات المجتمع المدني، ووصفوا فعل أوباما بالاستخدام السيئ للسلطة واستغلال النفوذ.
:: وبذات تعريف الاتجار بالبشر في بروتوكولها، تعتبر الأمم المتحدة استغلال الأطفال في الصراعات السياسية من صور الاتجار بالبشر.. وقبل أشهر من سقوط نظام البشير، وكانت سلطات التعليم أصدرت قرارا بمنع الطلاب والمعلمين من المشاركة في المسيرات والمظاهرات السياسية.. ولكن قال وكيل الوزير موضحاً أسباب القرار: (مشاركة التلاميذ في الحشد ضد موجهات الوزارة الداعية إلى تحصيل الطلاب ما فاتهم من أيام العام الدراسي).
:: ويومها انتقدت سبب المنع (تحصيل ما فاتهم أيام التظاهرات).. وكتبت بالنص: (كان يجب أن يكون سبب منع التلاميذ والطلاب من المشاركة في الحشود والمسيرات السياسية هو رفض استغلال الأطفال في القضايا السياسية، ورفض استخدامهم في الأجندة الحزبية.. وقراراً مركزياً يجب أن يمنع هذا الاستغلال الرخيص، وخاصة أن الولايات والمحليات البعيدة عن الإعلام تستغل الأطفال وتتاجر بهم، حسب وصف بروتوكول الأمم المتحدة).
:: نعم، فالمُزعج والأخطر ليس فقط سياسات الأحزاب والحركات، بل أيضاً تسول الأحزاب والحركات بالأطفال، أو كما يفعل البعض في شوارع المدن وأسواقها رغم أنف قوانين حماية الطفل، وهذا ما يجب مكافحته بوعي الأسر ثم بقوة القانون.. وبمناسبة ذكر ما يحدث في الشوارع والأسواق، فالتسول بالأطفال (جريمة مزدوجة)، أي إن كان تسول القادر على العمل (جريمة)، فإن استغلاله الطفل في تسوله (جريمة أخرى).
:: وفي عوالم السياسة أيضا، يتسولون بالأطفال.. وكان النظام المخلوع أكبر المتسولين.. وما من حشد سياسي – لحاكم أو معارض – إلا ويكون صغارنا في قائمة الضحايا.. (يعملوها الكبار ويقعوا فيها الصغار)، كما تقول حكمتنا الشعبية.. وما يحدث حاليا لصغارنا من تحريض مخالف لقانون الطفل، وانتهاك صريح لجميع المواثيق الدولية.. وكما نرفض قتلهم، علينا أن رفض تحريضهم.. فلتكن ثورة وعي ضد كل الانتهاكات، بما فيها استغلال الصغار في معارك الكبار.

هذا المقال "انتهاك!!.. بقلم الطاهر ساتي" مقتبس من موقع (السودان اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو السودان اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق