مثقفو الإمارات يحاورون نظراءهم بمدريد حول التاريخ المشترك

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المصدر:
  • مدريد- البيان

التاريخ: 11 أكتوبر 2019

استضافت جامعة كومبلتنسي الإسبانية، وفد كتّاب ومثقفي الإمارات في جلستين حواريتين، حملت الأولى عنوان «العرب في الأدب الإسباني والإسبان في الأدب العربي»، فيما جاءت الثانية بعنوان «التاريخ المشترك.. العرب في إسبانيا»، وحضرها نخبة من طلبة كلية اللسانيات واللغات الشرقية، وذلك ضمن فعاليات الاحتفاء بالشارقة ضيف شرف معرض ليبر الدولي للكتاب – مدريد 2019.

مسيرة وتطور

وشارك في الجلسة الأولى التي أدارتها الشاعرة شيخة المطيري، كل من المستعرب والباحث الإسباني فيرناندو دي أغريدا، والشاعر والباحث سلطان العميمي، والفنان والباحث المسرحي د. حبيب غلوم، وتناولت ملامح من الأدب المشترك بين العرب والإسبان خلال القرون الماضية، وما تشهده العلاقات العربية الإسبانية اليوم على مستوى العمل الثقافي.

وجمعت الجلسة الثانية كلاً من الدكتور والباحث المتخصص في الثقافة العربية، د. خيرونيمو باييز، والكاتبة إيمان اليوسف، والقاصة صالحة عبير، والكاتبة بشرى عبد الله، حيث استعرضت أبرز العلامات، التي شكلت ذاكرة الثقافة والفنون في إسبانيا وأوروبا، والدور الذي لعبه العرب في تحقيقها وانتشارها.

محطات بارزة

وتوقف د. خيرونيمو باييز عند الثقافة الأندلسيّة بوصفها أبرز المحطات التاريخيّة، التي شكلت العلاقات بين العرب وأوروبا، موضحاً أن تلك المرحلة جعلت العالم العربي والإسباني يعرف ويقرأ لكتاب وشعراء مثل ولادة بنت المستكفي، وابن زيدون، وفي الوقت نفسه يحمل في ذاكرته أعمال ثربانتس، ولوركا، لافتاً إلى أن الثقافة المتمازجة بين العرب والإسبان ظلت منذ القدم وحتى وقت قريب قائمة على جهود مفكرين وكتاب من أمثال طه حسين، إلا أنها اليوم تحتاج إلى إعادة عمل وتنشيط لتحقق أثرها على مختلف المستويات.

نتاج التعايش

من جانبه أكد الشاعر سلطان العميمي أن تجربة الأندلس وما قدمته على المستوى الحضاري لم تكن نتاج العرب وحدهم، وإنما كانت نتاج التعايش والتسامح الذي كان في تلك المرحلة التاريخية، حيث أسهم المسلمين العرب إلى جانب المسيحيين، واليهود في تشكيل ملامح واضحة في الفن، والأدب، والفكر، والفلسفة، مستعرضاً مقابل ذلك علاقة التجربة الشعرية الشعبية الإماراتية بالشعر الأندلسي، حيث استشهد بقصيدة أبي الحسن الششتري، التي يقول في مطلعها (شويخ من أرض مكناس) ليؤكد دور الثقافة في تلاقي الشعوب وتحقيق وحدتها الإنسانية، إذ انتشرت القصيدة في المغرب العربي وبلاد الخليج بصورة عامة، والإمارات بصورة خاصة.

وتجاوز د. حبيب غلوم في مداخلته دور التاريخ وما قدمه من شواهد ليضع سؤال العلاقة بين العرب والإسبان في الزمن المعاصر، موضحاً أن كل ما يهم اليوم هو حجم العلاقات، التي تجمع العرب بإسبانيا ومدى معرفتهم كلا الطرفين بأدائهم المعاصرين، مؤكداً أن المفارقة في العلاقات العربية -الإسبانية، هي أنها كانت أقوى في وقت كانت وسائل التواصل محدودة، أما اليوم ومع تسارع وتنامي وسائل الاتصال بصورة غير مسبوقة لم يعد ذاك التواصل موجوداً، وتزايد جهل كل من الطرفين بالآخر.

مداخلة

وشهدت الجلسة الثانية التي أدارتها الشاعرة شيخة المطيري، مداخلة اعترف فيها المستعرب خيرونيمو باييز بأنه شعر بانتمائه للمكان حين زار مدينة فاس أكثر مما شعر به داخل إسبانيا، موضحاً أن الإسبان لا يعرفون حجم الذاكرة والهوية التي تجمعهم مع العرب، وأكد أن معرفته بالعرب كانت في سنوات شبابه غير واضحة ومشوشة، لكنه أدرك حقيقة التاريخ العربي بعد أن زار المغرب، واكتشف أن الكثير من التاريخ الإسباني مغيب ويختزل الحضور العربي فيه.

الموشح

وتوقفت الكاتبة إيمان اليوسف عند الموشح في الأدب كونه نموذجاً حياً لما امتازت به تجربة الأندلس من تعايش وتفاهم بين مختلف الطوائف والأعراق والثقافات، موضحة أن اسم الموشح جاء من الوشاح المزين بسلكين من اللؤلؤ والأحجار الكريمة، وتم اختيار هذا الاسم لأنه يكشف التطور الذي جرى على القصيدة العربية المقفاة، حيث تم تغيير وزنها وقافيتها لتصبح صالحة للغناء، لافتة إلى أن الموشح كان يختتم بما يسمى (الخرجة) وهي نص يجمع اللغة العربية والإسبانية بطريقة تبدو أن التقاءهما استحدث لغة ثالثة.

مشاهد

وأضاءت الكاتبة صالحة عبيد على مشاهد من أثر الثقافة العربية في الإسبانية، حيث أشارت إلى دور ابن رشد في الفلسفة الإسبانية والأوروبية، وما أحدثه من تطور على مستوى العلاقة بين العلم واللاهوت، وكيف تأثر به الفيلسوف توما الاكويني، مؤكدة أن ما تركه العرب من أثر في الثقافة إسبانية يظهر بصورة واضحة على صعيد الموسيقى مع تجربة استحداث الوتر الخامس للعود التي قادها الموسيقي زرياب، مستعرضة سلسلة من الأنماط الموسيقية التي استفادت من الغناء والموسيقى العربية مثل: الفادو، والتربادو.

3

اختتمت الكاتبة بشرى عبد الله الجلسة بالحديث عن المراحل الثلاث، التي شكلت العلاقة بين العرب وإسبانيا، حيث أوضحت أن أولى المراحل كانت تأثيراً غير مباشر، وذلك من خلال الرحلات والبعثات، أما المرحلة الثانية فظهرت في الترجمة خلال الفترة من القرن 11 وحتى 13 الميلادي حين نقل الإسبان مؤلفات العلوم والفكر والفلسفة عن اللغة العربية، والمرحلة الأخيرة كانت بالتأثير المباشر، من خلال حضور العرب في إسبانيا ونقل ثقافتهم.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

هذا المقال "مثقفو الإمارات يحاورون نظراءهم بمدريد حول التاريخ المشترك" مقتبس من موقع (البيان) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو البيان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق