أشخاص رأوا أنفسهم في أزمنة سابقة، ماذا تفعل عندما تذهب الى المتحف وتجد صوره لك مرسومة منذ قرون؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تلعب الصدفة دوراً مهماً في حياة الإنسان، احياناً ما تكون صدفة جيدة مفيدة للإنسان فى حياته واحياناً أخرى من الممكن أن تكون الصدفة مُضرة للإنسان وتسبب له مشاكل وتعب نفسي، عندما تذهب إلى مكان ما تقابل شخصاً يشبهك جداً فتقول أنت ومن حولك المقولة الشهيرة « يخلق من الشبه 40 »، وتكون هذه صدفة من أنواع الصدف التي يمكن ان تحدث لك او لاى انسان فى حياته.

لكن عندما تذهب عزيزى القارئ إلى متحف لصور مرسومة فى أزمنة بعيدة تصل إلى قرون، ثم تجد فى أحد الصور نفسك مرسومة كما أنت هو نفس الملامح وكل من حولك ينظرون إليك والصورة بتعجب شديد، كيف حدث هذا.

هذا تماماً حقيقة ما حدث مع أشخاص كانوا فى زيارة الى متحف يقوم بعرض صور أثرية مهمة، وتعود اهميتها إما إلى شخص من قام برسمها، أو إلى حدث أو زمان أو مكان صاحب رسم أو ظهور الصورة.

وما حدث هو أن هؤلاء الأشخاص بينما يتجولون لمشاهدة الصور المعروضة توقفوا أمام صورة تشبههم تماماً، كما لو كان الرسام قام برسمهم شخصياً، أو كأنهم كانوا يعيشون سابقاً فى هذه الأزمنة.

وهذا ما كتبة كل شخص تعليقاً على صورته التي التقطها مع شبيهه:

هذا المقال "أشخاص رأوا أنفسهم في أزمنة سابقة، ماذا تفعل عندما تذهب الى المتحف وتجد صوره لك مرسومة منذ قرون؟" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق