بلا وجهةٍ.. التفاصيل الكاملة لأزمة ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

للمرة الثالثة منذ الإفراج عنها في جبل طارق، غيرت ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا" وجهتها، مبتعدةً عن تركيا، والتي كانت ميناء الإسكندرونة، لتصبح بلا وجهةٍ في عرض البحر.

وفرضت السلطات الأمريكية،  عقوبات على ناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا، وقبطانها، وفقا لما أعلنت عنه وزارة الخزانة الأمريكية . وتعتقد الإدارة الأمريكية أن الناقلة التي تحمل على متنها نحو 2,1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني سيستفيد منها فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. ولا تزال الناقلة تبحر في البحر المتوسط دون تحديد وجهتها أو مصير شحنتها، على الرغم من أن إيران صرحت سابقا أنها باعت النفط الموجود على متنها، فيما لم تعرف هوية المشتري.

وجاء فرض العقوبات على الناقلة أدريان داريا 1 وعلى قبطانها بتهمة اختراقها للعقوبات المفروضة على سوريا عن طريق محاولة نقل نفط إليها.

كانت “أدريان داريا 1 ” أبحرت باتجاه شرق البحر المتوسط بعد ثلاثة أيام من الافراج عنها. بينما وأكدت مواقع متخصصة بمراقبة حركة النقل البحري، أن الناقلة الضخمة قامت بتغيير اتجاهها عدة مرات، دون أي منطق واضح.

ولاحظ تطبيق “تانكتراكزر” على وسائل التواصل الاجتماعي، الجمعة، بعد أن أدرجت الناقلة إسكندرون وجهة لها، أنه لا يمكن تأكيد ذلك.

وقال: "يمكن اعتبار ذلك مجرد تحديث وليس أمرا جوهريا. نعتقد أن الوصول ما يزال بعيدا بضعة أيام. لن تستورد تركيا هذا النفط". وقد وصفها في وقت سابق بأنها "هائمة في البحر المتوسط".

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن بدأت واشنطن حملتها لممارسة “ضغوط قصوى” على طهران وفرضت العقوبات بعد أن تخلت عن الاتفاق حول النووي الإيراني العام الماضي.

وسوريا التي لديها موانئ على البحر الأبيض المتوسط تخضع أيضا لعقوبات أمريكية وأوروبية بسبب النزاع المستمر منذ ثماني سنوات

ومن جانبها صرحت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان رسمي لها بأن "أدريان داريا تعتبر ملكية محظورة وفقا لقرار تنفيذي يستهدف الإرهابيين وأولئك الذين يدعمون الإرهابيين أو الأعمال الإرهابية ولا تقتصر العقوبات على الناقلة فحسب بل تمتد لتشمل قبطان الناقلة أخيليش كومار فهو مستهدف أيضا بهذه العقوبات.

وقالت الإدارة الأمريكية، إن الناقلة "تحمل 2,1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني الذي يستفيد منه بنهاية المطاف فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني".

وعليه لا تزال الناقلة موجودة في البحر المتوسط من دون أن يكون ممكنا تحديد وجهتها أو مصير شحنتها، على الرغم من أن إيران صرحت  إنها باعت النفط الموجود على متنها، فيما لم تعرف هوية المشتري.

وقالت سيغال ماندلكير، مساعدة وزير الخزانة والمكلفة بمكافحة تمويل الإرهاب، إن "سفنا مثل أدريان داريا 1 تمول الأنشطة الضارة للنظام وتنشر الإرهاب، وعليه فإن أي شخص يقدم الدعم للناقلة يواجه خطر فرض عقوبات عليه".

وبدأت قصة السفينة عندما كانت تحمل اسم غريس 1، حيث احتجزتها قوات البحرية الملكية البريطانية في تموز/يوليو في جبل طارق لستة أسابيع للاشتباه بأنها تنقل النفط إلى دمشق، حليفة طهران.

وأفرجت سلطات جبل طارق وهي أرض بريطانية، عن السفينة — رغم اعتراض الولايات المتحدة — بعد أن قالت إنها تلقت ضمانات خطية من إيران بأن السفينة لن تتوجه إلى دول مشمولة بعقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

ومن جانبها نفت طهران في وقت لاحق أن تكون قطعت أي وعود بشأن وجهة السفينة. وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية أن السفينة “ملكيّةً مصادرة” وفقًا لقرار يتعلق بمكافحة الإرهاب و”كل من يقدم الدعم +لادريان داريا 1+ يواجه خطر فرض عقوبات عليه”.

ومنذ أن سمحت لها سلطات جبل طارق بالمغادرة، تجوب ادريان داريا البحر المتوسط، ويثير كل تغيير في اتجاه السفينة تكهنات عدة. وعند الساعة 07,45 ت غ كانت السفينة في المياه إلى الشمال من جزيرة قبرص، بحسب موقع “مارين ترافيك” الذي يرصد حركة الملاحة.

وكان لبنان قد نفى الجمعة ما أعلنه وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو من أن موانئه ستستقبل ناقلة النفط الايرانية المحملة ب2,1 مليون برميل من النفط تبلغ قيمتها حوالى 140 مليون دولار. وفيما نفت ايران بيع النفط إلى دمشق. 

يقول الخبراء إن السيناريو المرجح هو نقل الحمولة من سفينة إلى أخرى، فيما الوجهة النهائية هي مرفأ سوري.

وأظهرت مراقبة حركة الملاحة البحرية أن آخر وجهات أدريان داريا المدرجة، وهي ليست بالضرورة الميناء الموافق عليه، كانت في تركيا.

بعد أن أظهرت مواقع التتبع مرسين كوجهة لها، تحولت بعد ذلك إلى إسكندرون، ما أثار رد فعل من وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو الجمعة. وقال تشاوش اوغلو خلال زيارة الى اوسلو “هذه الناقلة لا تتجه فعليا إلى اسكندرون (في تركيا) ، هذه الناقلة متوجهة إلى لبنان”.

لكن تشاوش اوغلو سارع الى توضيح ملاحظاته قائلاً إن لبنان لم يكن بالضرورة الوجهة النهائية للسفينة.

وسارع لبنان إلى النفي مشددًا على أنه لا يشتري النفط الخام أبدًا لأنه لا يملك مصفاة، كما أنه لم يتلق طلبا لدخول ناقلة النفط الإيرانية موانئه.

أما عن إيران أشعلت الحيرة مرة أخرى بتصريحها  إنها “باعت النفط” الذي على متن الناقلة وبأن المشتري سيقرر وجهتها.

ولكنها تحدد إيران هوية المشتري كما لم تقل ما إذا كان النفط بيع قبل أو بعد احتجاز الناقلة في مضيق جبل طارق.

وقالت إنها لا تستطيع تسمية الوجهة الفعلية بسبب “الإرهاب الاقتصادي” للولايات المتحدة وعقوباتها على مبيعات النفط الإيرانية.

هذا المقال "بلا وجهةٍ.. التفاصيل الكاملة لأزمة ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا"" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق