"بعد توجيهات السيسي".. تطوير التعليم يسير وفقا للمقاييس العالمية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وجه السيسي، خلال الاجتماع مع وزير التلعيم العالي والبحث العلمي، توجيهاته بمواصلة إنجاز كافة المشروعات القومية الجديدة في مجال التعليم العالي وفقاً للجداول الزمنية المحددة لها، وطبقاً لأعلى المواصفات الفنية، نظرًا لأهمية توافر متطلبات العملية التعليمية شاملة المباني التعليمية، والمعامل البحثية، وتوفير الإمكانيات اللازمة لممارسة الأنشطة الطلابية المختلفة، وذلك في إطار استراتيجية الدولة للاستثمار في الكوادر البشرية.

 

كما أكد الرئيس أهمية الجامعات التكنولوجية، بالنظر إلى الاحتياج الضروري من خريجي التعليم الفني المؤهلين لاستخدام التكنولوجيا الحديثة وفقاً لمتطلبات سوق العمل، وكذا تغيير ثقافة المجتمع حيال التعليم الفني بإنشاء مسار للتعليم التكنولوجي الجديد يختلف عن التعليم الجامعي التقليدي ويخفف الضغط عليه، بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل في العصر الحالي، ويمثل قيمة مضافة للموارد البشرية المصرية.

 

مجلس تخصصي للتعليم والبحث العلمي تابع لرئاسة الجمهورية

 

أصدر الرئيس السيسي، قرارًا جمهوريًا برقم 60 لسنة 2015 بإنشاء 4 مجالس تخصصية تتبع رئيس الجمهورية مباشرة، بينها المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي، فيما يقوم المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي ببعض الأهداف، بينها المساهمة في تحديد الخطوط العامة للسياسة التعليمية في مراحل التعليم ونوعياته المختلفة، وربط التعليم بخطة التنمية الشاملة للدولة، وتطويره بما يحقق الأهداف القومية في إطار السياسة العامة للدولة.

 

ويختص المجلس بمساعدة المراكز والهيئات والمعاهد في مجال دعم البحث العلمي وتطبيق التكنولوجيا الحديثة، ودراسة وسائل النهوض بها، واقتراح سبل تطوير أنشطتها ومستوى أدائها، ويتعاون كذلك مع جهات الإنتاج ومؤسسات الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية في الداخل والخارج، والمساهمة في اتخاذ الإجراءات الكفيلة لضمان نقل نتائج البحوث العلمية إلى مجالات التطبيق، كما يقوم المجلس باقتراح التشريعات الجديدة لتنشيط البحوث العلمية والتكنولوجية في الدولة، والمساهمة في دراسة مشروعات إنشاء مراكز البحوث الجديدة، وتقديم التوصيات الخاصة بها.

 

 إنشاء بنك المعرفة المصري

 

في فبراير 2016، أطلقت الحكومة مشروع "بنك المعرفة المصري"، باعتباره خطوة نحو بناء المجتمع المتعلم عن طريق إتاحة العلوم والمعارف الإنسانية بشكلٍ ميسر لكل مواطن مصري، ويعتبر بمثابة أكبر مكتبة رقمية في العالم؛وتتكون من المحتوى المعرفي لأكبر دور النشر في العالم مثل سبرنجر-نيتشر، ناشونال جيوجرافيك، ديسكفري، إيلسفير، كامبريدج، أكسفورد، بريتانيكا، أميرالد، ثومسون رويترز والعشرات من الناشرين.

 

الشخصية المصرية على ضوء التعليم والمعرفة

 

في أكثر من لقاء، أكد السيسي على أهمية إعادة صياغة وبناء الشخصية المصرية على أساس علمي ومعرفي، مشيرًا إلى أنّ قضية التعليم والمعرفة تمثل أمنًا قوميًا وتأتي على رأس أولويات الدولة

 

كما أطلقت مصر "استراتيجية التنمية المستدامة.. رؤية مصر 2030" في فبراير 2016، لتحقيق التنمية المستدامة والارتقاء بحياة المصريين، وتضمنت عدة محاور للتنمية المستدامة وهي "الصحة، التعليم، البيئة، البحث العلمي، والعدالة الاجتماعية" وغيرها

 

الارتقاء بالمنظومة وتحسين أوضاع المعلمين

 

في الوقت ذاته، يؤكد السيسي أيضًا على أهمية الارتقاء بجودة التعليم وإعطاء الاهتمام الكامل لتنفيذ الإجراءات والخطوات اللازمة، للنهوض بهذا القطاع الحيوي، والارتقاء كذلك بعناصر المنظومة التعليمية وخاصة المعلمين، إذ أكد اهتم بتحسين أوضاع المعلمين الاجتماعية والمعيشية، ورفع كفاءتهم وتطوير أدائهم باعتبارهم أحد أهم أسس العملية التعليمية، كما أكد أنّ التعليم أحد أهم المشروعات القومية التي تهدف لتنمية أجيال مصرية جديدة، تمتلك مهارات القرن الحادي والعشرين والقدرة على التعلم مدى الحياة.

 

التطوير على خطى المقاييس العالمية

 

وفي اجتماعه برئيس مجلس الوزراء في سبتمبر 2018، لفت السيسي بأن تتم خطوات تطوير منظومة التعليم على أحدث المعايير العالمية، بما في ذلك الأبنية التعليمية والأطر المنهجية والبنية الأساسية الإلكترونية، بهدف وضع أساس قوي لمستقبل التعليم في مصر للأجيال الحالية والمقبلة، بحيث لا يحتاج في المدى المنظور لتعديل أو تغيير على نحو يضمن استقرار المنظومة التعليمية بكافة مكوناتها، بما في ذلك التعليم الإلكتروني، مع التشديد على الاهتمام بمنظومة القيم لتحقيق مبادئ الانضباط والالتزام.

 

الارتقاء بقطاع الجامعات المصرية والبحث العلمي

 

خلال اجتماعاته مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، يوجه السيسي بمواصلة الجهود للارتقاء بقطاع الجامعات المصرية والبحث العلمي، مشددًا على الدور الحيوي للجامعات في خدمة المجتمع، وإيجاد الحلول للمشكلات المعاصرة عن طريق إعداد الأبحاث العلمية الممنهجة والمبادرات الطلابية الخلاقة.

 

هذا المقال ""بعد توجيهات السيسي".. تطوير التعليم يسير وفقا للمقاييس العالمية" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق