الحكومة تسابق الوقت اقتصادياً وحياتياً... أزمة النفايات على الأبواب والعين على التصنيف المالي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يعقد مجلس الوزراء جلسة عادية له غداً في قصر بيت الدين، الاّ أن الأحداث المرتقبة على الساحة الداخلية اللبنانية، ان لناحية صدور التصنيف الجديد للبنان، أو لناحية تفاقم ملف النفايات تشير الى ان الأيام المقبلة لن تكون عادية، بل انها ستحتاج الى قرارات استثنائية.

ماذا على جدول أعمال جلسة الغد

اذاً يعاود مجلس الوزراء جلساته عقب عودة الرئيس سعد الحريري من نيويورك، يبحث مجلس الوزراء الخميس بجدول أعمال من ٤٦ بندا ابرزها: طلب وزارة الخارجية التجديد لقوات اليونيفيل العاملة في الجنوب مدة سنة من اول ايلول المقبل، وطلب وزارة الدفاع مشاركة لبنان في قوات حفظ السلام، وعرض وزارة المالية الرسائل الموجهة من مكتب محاماة اميركي بوكالته عن بيار وموسى فتوش وموضوعها طلب الدخول في حوار حول تسوية (مع الدولة اللبنانية) بخصوص المبالغ المحكوم لهما بها تفاديا لإتخاذ إجراءات قانونية وشيكة في اميركا ضد الدولة اللبنانية...

وتوقعت مصادر وزارية ان تمر الجلسة بهدوء، ولو تخللها بعض الكلام السياسي من الرئيسين عون والحريري، واستبعدت طرح اي مواضيع من خارج جدول الاعمال مثل التعيينات في بعض المواقع والمرافق حاليا.

وقالت المصادر لـ"اللواء": الجلسة ستكون هادئة ان شاء الله وطرح المواضيع السياسية يعود لتقدير رئيسي الجمهورية والحكومة، لكن الرئيس الحريري سيطرح احاطة عن نتائج واجواء زيارته الى واشنطن، ولا نعتقد انه ستكون هناك اجواء متشنجة.

لا تعيينات
وبحسب صحيفة "الديار" يبدو ان بند التعيينات لن يطرح في هذه الجلسة التي ستركز على الوضع الاقتصادي للبلاد واطلاق هذه الورشة لكن ملف استكمال التعيينات في المجلس الدستوري من قبل الحكومة يمكن ان تطلع من خارج جدول الاعمال بالاضافة الى تعيين ثلاث نواب لحاكم مصرف لبنان ومدعي عام التمييز والمرجح ان يعين القاضي غسان عويدات. والمعلومات تشير الى ان هذا الملف قد يتم التطرق له لكن امر التعيين غير محسوم حتى الآن.

واشارت معلومات مقربة من قصر بعبدا لـ"الديار" الى ان الرئيس ميشال عون ستكون اولويته في المرحلة المقبلة الوضع الاقتصادي وسيشرف عليه شخصيا وسيكون الضامن للوضع الاقتصادي انطلاقا من مقررات لقاء بعبدا الاقتصادي بحصور الرؤساء الثلاثة.

وفي هذا الاطار، تقول معلومات الحزب التقدمي الاشتراكي ان موضوع التعيينات لن يطرح مع الحزب لا من قريب او بعيد حتى الان، بعكس كل التصريحات الاعلامية والتسريبات، لكن المطلوب من هذا الملف احترام نتائج الانتخابات النيابية واشارت الى تسمية فادي فليحان نائباً لحاكم مصرف لبنان والحزب التقدمي الاشتراكي متمسك بهذا الطرح وهذا الامر محسوم والتعيينات التي نريدها هي حق لنا ولن نتنازل عنها لا من قريب او بعيد وهكذا يقول المنطق، والمطلوب اولاً واخيراً احترام نتائج الانتخابات النيابية.

جلسة بيئية يوم الثلاثاء
في هذا الوقت، يستعد مجلس الوزراء على عقد جلسة خاصة بالملف البيئي الثلثاء المقبل استباقاً لأزمة النفايات المستجدة والتي تنذر بعواقب كبيرة على الحكومة وعلى مجمل الوضع العام اذا ما عادت النفايات الى الشوارع، وقد استبق الرئيس الحريري الجلسة بعقد اجتماع مع وزير البيئة فادي جريصاتي واللجنة الوزارية المكلفة معالجة موضوع النفايات، على أن يعقد اجتماع ممثال يوم الاثنين المقبل، لبحث الأزمة المستجدة في الشمال في أعقاب رفض الأهالي لاختيار جبل تربل مطمراً لنفايات الأقضية الأربعة.

وبحسب وزير البيئة فادي جريصاتي فإنه تقرر في اجتماع السراي، طرح موضوع استملاك قطعة أرض تقع على حدود قضاءي زغرتا والضنية، كانت في السابق عبارة عن كسارة، على مجلس الوزراء الخميس في بيت الدين تكون مخصصة لجمع نفايات الضنية وزغرتا وبشري والكورة، وتكون بمثابة حل لازمة النفايات في الشمال، أما منطقة المنية فقد أمنت لنفسها قطعة أرض ولديها معمل، على حدّ ما أعلن جريصاتي الذي رفض الكشف عن المكان جازماً انه لن يكون في تربل.

التصنيف المالي للبنان
وعلى الرغم من سعي رئيس الجمهورية الى الاهتمام بالوضع الاقتصادي الاّ ان هذا الأمر، لن يبعد "كأس التصنيف المر" عن لبنان، والذي من المرتقب صدوره يوم الجمعة المقبل.

وفي هذا الاطار، تستعد الحكومة لسلسلة خطوات "ايجابية" يمكن ان تبث تفاؤلاً في الحركة الاقتصادية. وتوقعت مصادر متابعة لمؤتمر "سيدر" عبر "النهار" أن توضع مشاريعه الـ250 في مختلف القطاعات، على الطاولة الحكومية مطلع أيلول وأن تلقى استجابة من مختلف القوى السياسية التي تتهيب المرحلة اقتصادياً ومالياً، وترى في مشاريع "سيدر" منفذا لإنقاذ الاقتصاد الوطني وتحريك الدورة الاقتصادية وإنعاش القطاعات الإنتاجية، على ان يزور المبعوث الفرنسي المكلف متابعة تنفيذ مقرّرات مؤتمر "سيدر" بيار دوكين بيروت بعد نحو اسبوعين للحث على الإسراع في تنفيذ المشاريع، ولقاء المسؤولين اللبنانيين.

هذا المقال "الحكومة تسابق الوقت اقتصادياً وحياتياً... أزمة النفايات على الأبواب والعين على التصنيف المالي" مقتبس من موقع (لبنان 24) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو لبنان 24.

أخبار ذات صلة

0 تعليق