“مراسلون بلا حدود” ترد على طلب النيابة العامة بسجن توفيق بوعشرين 20 سنة وتطالب بإطلاق سراحه فورا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نون بريس

ردا على طلب النيابة العامة رفع عقوبة الصحفي توفيق بوعشرين مؤسس جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24، إلى 20 سنة سجنا بدل 12 سنة المحكوم بها ابتدائيا، طالب منظمة العفو الدولية بإطلاق سراح توفيق بوعشرين.


وجددت منظمة “مراسلون بلا حدود”، طلبها بإطلاق سراح الصحفي توفيق بوعشرين والمتابع بتهم الاغتصاب والاستغلال الجنسي في حق صحفيات وعاملات بمؤسسته الإعلامية.


ونددت المنظمة الدوليةالمدافعة عن حرية الصحافة بما أسمته “القمع القضائي” الذ يتعرض له الصحافيون بالمغرب، وذلك إثر مطالبة وكيل النيابة في كلمته خلال جلسة الجمعة الماضية من الجلسة الاستئنافية بسجن بوعشرين 20 سنة، استنادا على العقوبات الواردة في الاتفاقية الدولية لمناهضة الاتجار في البشر.

واعتبرت “مراسلون بلا حدود” في بلاغ منشور على موقعهاالالكتروني: “الحكم الابتدائي الصادر في حق بوعشرين بالسجن 12 سنة في نونبر 2018،على خلفية متابعته بتهم”الاتجار بالبشر” و”إساءة استخدام السلطة لأغراض جنسية” و”الاغتصاب ومحاولة الاغتصاب”، هي نوع من الاضطهاد القضائي لمالك “أخبار اليوم”، مشيرة أن محاكمته سياسية، مادام المعني قد نفى طوال مسار المحاكمة الاتهامات الموجهة له.

هذا المقال "“مراسلون بلا حدود” ترد على طلب النيابة العامة بسجن توفيق بوعشرين 20 سنة وتطالب بإطلاق سراحه فورا" مقتبس من موقع (بوابة نون الإلكترونية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة نون الإلكترونية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق