خط المُسند في محاضرة لمركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


شهدت قاعة الدراسات العليا بكلية الآداب صباح اليوم محاضرة علمية نظمها مركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية والنشر بالتعاون مع قسم الاثار والسياحة في كلية الآداب جامعة عدن محاضرة علمية بعنوان (خط المُسند في العربية الجنوبية وآفاق تطويره وإشهار خطوط مسند رقمية جديدة) قدمها الأستاذ سلطان محمد سعيد مصمم ومطور الخطوط الرقمية, قدم في البدء عرضاً تاريخيا عن خط المسند الذي كان قلم جزيرة العرب في عصور ما قبل الإسلام, مشيراً إلى أن الكتابة العربية الجنوبية استخدمت نمطين مختلفين من الخط هما المسند كخط توثيقي والزيور كخط معاملات. ثم تحدث عن عملية تطوير خط المسند وخط الزبور ونقلهما للبيئة الرقمية كأحدث ثورة في الخطوط الرقمية لمواكبة تطورات العصر وتسهيل مهام الباحثين والمهتمين.
وفي نهاية المحاضر تم إشهار مجموعة جديدة من خطوط المسند الرقمية ، من بينها خطوط الزبور الرقمية والتي تعرض لأول مرة منها ١٢ خطاً رقمياً متنوعاً للمسند والزبور وستنشر على نطاق واسع للاستخدام العام مجاناً خدمة لحرف المسند والإسهام في نقله إلى مستوى جديد من الحضور والبقاء وبيَّن جوانب الاستفادة العملية والأكاديمية منها.
وكان قد افتتح الجلسة مدير دائرة الندوات والمؤتمرات بالمركز د.محمد بن هاوي باوزير, كما ألقى عميد الكلية د. جمال الحسني كلمة أشاد فيها بهذا النشاط العلمي لمركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية ,واختتمت المحاضرة بكلمة للدكتورة هيفا مكاوي نائب العميد للدراسات العليا بكلية الآداب. وحضر المحاضرة الاستاذ محمد السقاف مدير الهيئة العامة للآثار في عدن وعدد من الأكاديميين والباحثين وطلاب الدراسات العليا, وتم اثراء المحاضرة بالنقاش المستفيض.
الجدير بالذكر أن الأستاذ سلطان محمد سعيد مصمم الحائز على الماجستير في علم الاجتماع صمم أكثر من 150 خطاً حاسوبياً وله العديد من الدراسات البحثية حول الخطوط, وشارك في العديد من الفعاليات الإقليمية والدولية وصمَّم خط المسند لأول مرة عام 2004.




هذا المقال "خط المُسند في محاضرة لمركز عدن للدراسات والبحوث التاريخية" مقتبس من موقع (عدن الغد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو عدن الغد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق