هونج كونج من حرب " الافيون" لحروب العصابات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تعد هونج كونج تحفة في متحف العالم العظيم حيث عاش الناس على هذه المقاطعة منذ اقدم العصور، حيث تشكلت ملامحها من مجموعة من القرى الزراعية والصيد فسميت واشتهرت منذ القدم بأنها مكان يلتقي فيه " الشرق بالغرب " لتكون محط انظار الكثير فخضعت للنفوذ الصيني منذ 220 قبل الميلاد.

الاحتلال البريطاني للمدينة في القرن 19

حافظت الصين على تلك المنطقة حتى القرن التاسع عشر إلى أن وقعت حرب الافيون الأولى عام 1841م والتي كان سببها منع الصين استراد او زرع الأفيون وهو بضاعة بريطانية تدر عليها الكثير من الأموال فاحتلت  بريطانيا هونج كونج عام 1842واسست عليها مقاطعة فيكتوريا.

وهزمت بريطانيا مجددًا الصين في حرب الافيون الثانية

لتتنازل لها عن مقاطعات اخرى بالمدينة وفقا لشروط معاهدة بكين.

الغزو الياباني للمنطقة

بدات اليابان عام 1941م حملتها على هونج كونج فالحقت الهزيمة بالجنود البريطانيين والكنديين في سنوات اربع  من القحط عانى منها الشعب في المنطقة وانتشرت الاوبئة منها مرض الجرب والمجاعات  وتضائل اعدادهم الى مليون ونصف نتيجة للطرد من الاراضي الصينية للعاطلين الى ان عادت المدينة ثانية لايدي البريطانيين في عام 1945م، وشهدت  هونج كونج نقلة نوعية على كافة الاصعدة الصحية والعمرانية والاقتصادية خلال الاحتلال البريطاني لها.

عودة المدينة لجمهورية الصين

تم تسليم المدينة من جديد لجمهورية الصين عام

1997 لتنتهي فترة الاحتلال التي دامت لـ 156عاما وانتخب "تونغ تشو هوا" ليكون أول رئيس تنفيذيّ لهونغ كونج في السنة ذاتها.

شهدت المدينة قفزة اقتصادية ضخمة إثر وقوع الأزمة المالية الآسيوية وانتشار فيروس أنفلونزا الطيور.

ماذا يحدث الان ؟

لم يكن بالشئ الغريب على هذه المدينة التي احاطت بها المشاكل منذ فجر التاريخ ان تستمر معها حتى اليوم

لكن اليوم تبدو النظرة مختلفة حيث ان الشعب يقف بالند لحكومته على اثر قضية مشروع قانون  ارسال الجناة  المتواجدين في هونج كونج للصين لتقديمهم للمحاكمة هناك وكان هذا الامر الذي اغضب الشعب الهونغكونجي ليواصل تظاهراته ضد حكومة بلدته والتي من الواضح انها ستكون ذريعةلتدخل الصين في شئون المدينة على الرغم استقلالها الذاتي او مايعرف ب " البلد الواحدة ذات النظامين ".

كانت اخر التطورات اليوم هو اقتحام عدد من البلطجية محطة قطار بالمدينة معتدين على عشرات المتظاهرين.

 

هذا المقال "هونج كونج من حرب " الافيون" لحروب العصابات" مقتبس من موقع (الوفد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوفد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق