تعاظم دور المرأة في المؤسسات الدينية.. و"جمعة": نحتاج لجهودها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تشهد المؤسسات الدينية رعاية حثيثة من قبل قياداتها لتمكين المرأة، وزيادة مساهمتها في الشأن الديني، وكانت البداية بقيام وزارة الأوقاف بتعيين واعظات بالوزارة للسيطرة على الحالة الدينية بمصليات السيدات، تلاها إعلان الأزهر عن تعيينه لواعظات، ثم فاجئ الأخير الجميع بالإعلان عن تعيين أول سيدة في منصب الأمين العام وهي الدكتورة إلهام محمد فتحي شاهين، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، بقرار الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وذلك بتكليفها بمنصب الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية لشؤون الواعظات وتدريب الداعيات وتنمية مهارات الدعوة لدى السيدات الأزهريات، تلاها تعيين أول سيدة مدير إدارة الإعلام بالأوقاف.

وعبرت الدكتورة إلهام محمد شاهين، عن سعادتها بتكليف شيخ الأزهر لها مؤكدةً أن شيخ الأزهر لا يألو لتمكين الأزهريات وأن يكن في الصدارة والمقدمة، ويمنحنهن ثقة كبيرة طوال الوقت، وقد جاء قراره بتعييني كأول امرأة تتولى منصب الأمين العام المساعد بمجمع البحوث الإسلامية ليفتح أفاق جديدة وكبيرة أمام كل أزهرية.

وأضافت لـ"الوطن" مهام منصبي وجدت بالقرار الصادر لي وهو تولى شؤون الواعظات، وتنمية مهارات الدعوة لدى الأزهريات، وأعمل على تحسين مستوى اداءهن وحل أية مشكلات تعترض طريقهن وأقوم بالتواصل بشكل دائم ومباشر معهن، ونقل صورة عن احوالهن وعملهن الدعوي لشيخ الأزهر وخطط تحسين الأداء والتواجد الفعّال بالمجتمع، فالدعوة مهارة ولابد من صقلها طوال الوقت.

وقال الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف: "تكليف الدكتورة هدي إيمانا من الوزارة بالدفع بالمرأة والشباب في المفاصل الحيوية للعمل الدعوي والإداري، فأسهمت المرأة في بناء الحضارة الإسلامية إسهامًا كبيرًا من خلال أدوارها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعلمية، كذلك عرف التاريخ الإسلامي لها مكانتها وقدرها، والأمثلة كثيرة عن أمهات العلماء اللواتي كان لهن دور كبير في مجالس العلم".

وأضاف في بيان له: "الوطن في حاجة إلى جهود كل أبنائه وأطيافه، رجالاً ونساءً، ويحتاج للتكامل للنهوض، كلٌ يدلي بدلوه ويضرب بسهمه في خدمة الوطن وقضاياه".

وأكد الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف أن السيدات يتنافسون الرجال في المناصب القيادية بالأوقاف، فالمعيار الكفاءة دائما.

وأضاف لـ"الوطن": "الوزارة لن تسمح بوجود تجاهل للمرأة، فالمرأة والشباب على رأس الأوليات، فلا تجاهل لأي فريق، ولا غنى عن طاقة الشباب، بقدر الاحتياج لخبرة الشيوخ، ولا غنى عن جهود المرأة ومشاركتها الإيجابية".

تابع: "انطلاقًا من رسالة وزارة الأوقاف الدينية والقومية عملت الوزارة جاهدة على التعامل مع كافة مشكلات المرأة ومنها أزمات العنف ضد المرأة ومكانة المرأة في الإسلام، وخصصت الوزارة في خطبها الموحدة، خطبة تعالج قضايا المرأة والاهتمام بها وإعطائها حقوقها غير منقوصة منها، وتشارك الوزارة ممثلة في القيادات الدينية بها في المؤتمرات والاجتماعات التي تعقدها الجهات المعنية ممثلة في المجلس القومي للمرأة وبقية المؤسسات الحكومية والأهلية المعنية بهذا الشأن".

وأشادت النائبة البرلمانية آمنة نصير أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر بدور الأوقاف في دعم المرأة المصرية، مطالبة بقية المؤسسات الدينية بالعمل علي وتيرة الوزارة في هذا الشأن.

وأضافت: "السيدات لهن مكانة إدارية ودعوية داخل الأوقاف، كذلك هناك عمليات لتأهيل الوعي للواعظات بصورة كبيرة، فالدعوة النسائية داخل الوزارة أصبحت لا تقل أهمية علي الدعوة للرجال، ولهن مكانة في المساجد الكبرى، وقد استطعن انهاء قرون من التجاهل التام لدور المرأة بالمجتمع".

ووجهت الدكتورة وفاء عبد السلام إحدى كبار الواعظات بالأوقاف الشكر لوزير الأوقاف لجهوده لإنصاف المرأة في الأوقاف مشيرة ًإلى أن هناك فارق كبير بين المرأة في عهد مختار جمعة والمرأة في عهود سابقة.

كما أشادت "وفاء"، بجهود حماية الدعوة النسائية من أيدي التطرف علي يد الإخوان والسلفية بالاهتمام بإنشاء كتيبة نسائية كبري للسيطرة الدعوية علي مصليات النساء، فالمرأة هي خط الدفاع الأول ولها دور مكافحة الإرهاب.

هذا المقال "تعاظم دور المرأة في المؤسسات الدينية.. و"جمعة": نحتاج لجهودها" مقتبس من موقع (الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق