وزيرة تونسية سابقة ومرشحة رئاسية تقع في موقف محرج بعد سؤال عن دستور البلاد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حالة من الغضب والسخرية اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس بعد عدم تمكن المرشحة للانتخابات الرئاسية، سلمى اللومي، من معرفة فحوى الفصل الأول من دستور البلاد.

فخلال حضورها برنامجا إذاعيا، أمس الأربعاء، في راديو "موزاييك أف أم"، الذي يستضيف مرشحين للانتخابات، ويطرح عليهم تساؤلات لاختبار قدراتهم المعرفية، عجزت المرشحة

سلمى اللومي عن استحضار نص الفصل الأول من الدستور التونسي.

وردت على سؤال المذيع "ماذا يقول الفصل الأول من الدستور؟" بأنها تعرفه، وأن الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي كان كثيرا ما يذكره.

فكرر المذيع سؤاله طالبا منها استحضار نص الفصل الأول

من الدستور، فقالت اللومي إنه يشير إلى أن "تونس جمهورية مستقلة لائكية"، وهو خطأ طبعا لأن الفصل الأول من الدستور التونسي يؤكد على أن "تونس دولة حرة مستقلة، الإسلام دينها، والعربية لغتها والجمهورية نظامها".

وتقلدت سلمى اللومي عدة مناصب من وزارة السياحة إلى مستشارة بالقصر الرئاسي، لكنها استقالت قبل أشهر قليلة من وفاة الرئيس السبسي، وهي مرشحة حاليا للانتخابات الرئاسية التونسية المبكرة عن حزب الأمل.

هذا المقال "وزيرة تونسية سابقة ومرشحة رئاسية تقع في موقف محرج بعد سؤال عن دستور البلاد" مقتبس من موقع (الوفد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوفد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق