تركه الكثيرون الآن.. هذا الأمر من قيم الهجرة وموجود قبل الإسلام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، إن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أرشدنا إلى أن حُسن الخُلق هو أسهل طريق للقرب منه –صلى الله عليه وسلم- ودخول الجنة، منوهًا بأن هناك خُلقًا مستحبًا كان موجودًا قبل الإسلام وأهمله الكثيرون في هذا العصر.

وأوضحت «البحوث الإسلامية» عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الشهامة من القيم المهمة عند العرب قبل الإسلام وبعده؛ حيث أبرزت لنا حوادث الهجرة شهامة عثمان بن أبي طلحة رضي الله عنه قبل إسلامه مع السيدة أم سلمة رضي الله عنها.

واستشهدت بحديث عن أم سلمة رضي الله عنها: خرجتُ أريد زوجي بالمدينة، وما معي أحد من خلق الله، قالت: فقلتُ: أتبلَّغ بمن لقيتُ حتى أقدَم على زوجي حتى إذا كنتُ بالتنعيم لقيتُ عثمان بن أبي طلحة أخا بني عبد الدار، فقال لي: إلى أين يا بنت أبي أمية؟ قالت: فقلتُ أريد زوجي بالمدينة. قال: أَوَمَا معكِ أحد؟ قالت: فقلتُ: لا والله إلاَّ الله وبُنَيَّ هذا.

وتابعت: وقال: والله ما لك مِن مترك فأخذ بخطام البعير فانطلق معي يهوي بي، فوالله ما صحبت رجلًا من العرب قطُّ، أرى أنه كان أكرم منه كان إذا بلغ المنزل أناخ بي، ثم استأْخَر عنِّي، حتى إذا نزلتُ استأخر ببعيري، فحطَّ عنه، ثم قيَّده في الشجرة، ثم تنحَّى وقال: اركبي. فإذا ركبتُ واستويتُ على بعيري؛ أتى فأخذ بخطامه فقاده حتى ينزل بي، فلم يزل يصنع ذلك بي حتى أقدمني المدينة.

هذا المقال "تركه الكثيرون الآن.. هذا الأمر من قيم الهجرة وموجود قبل الإسلام" مقتبس من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق