مؤتمر بالمدينة يدعو لتعزيز الحوسبة السحابية بالمكتبات الجامعية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دعا مشاركون في الجلسات العلمية لمؤتمر "الابتكار واتجاهات التجديد في المكتبات"، والذي نظمه مجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية بالتعاون مع الجامعة الإسلامية، بمركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات بالمدينة المنورة، إلى دعم جهود مؤسسات المجتمع المختلفة والجمعيات والاتحادات المهنية، لتعزيز نشر مفهوم الإبداع والابتكار بين العاملين في مجال المكتبات، والاستفادة من هذه المفاهيم الإدارية الحديثة؛ من خلال إقامة وتنفيذ المؤتمرات والندوات لتعزيز تطبيقها في بيئة المكتبات، وإعداد وتنظيم اللوائح والمعايير والإجراءات الخاصة بها.

وأكد المشاركون على أهمية سعي المكتبات ومراكز المعلومات لمواكبة كل ما هو جديد في عالم التقنية والذكاء الاصطناعي، وتوظيفها في خدمة الباحثين، بالإضافة إلى تبني مبادرات المكتبات الرقمية على غرار التجارب العالمية التي أثبتت كفاءة وقدرة عالية في إثبات وجودها وتفعيل خدماتها، مثل: المكتبة الرقمية بمكتبة نيويورك العامة ومكتبة جامعة نانيانج بسنغافورة، ومكتبة كاليفورنيا الرقمية، ومكتبة الأطفال العالمية بأمريكا، ومكتبة كنتاكي الافتراضية.

وأوضحت ورقة علمية بعنوان (جاهزية استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية بالمكتبات الجامعية)، أعدتها الباحثتان بجامعة عبدالحميد مهري بقسنطينة نـــدى بوجـاجـة ورميساء سدوس بأن تقنية الحوسبة السحابية تعد طفرة متطورة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وذلك لما لها من مميزات فائقة في تطوير المؤسسات الوثائقية بصفة عامة والمكتبات الجامعية بصفة خاصة وتحقيق الجودة في تقديم الخدمة، مبينة أن تطبيق هذا النوع من التقنية شبه منعدم في البلدان النامية والتي لا تزال تعاني من نقص في دراسات الجدوى وتقييم الجاهزية التي تسبق تطبيق أي مشروع مهما كان نوعه بجانب نقص الإمكانيات المادية والمالية والقوى البشرية المؤهلة والقادرة على تبني المشروع وتسييره.

وأوصت ورقة بحثية أعدها للمؤتمر الأستاذ المساعد بجامعة طيبة الدكتور صقر مويسان العتيبي بالشراكة مع الباحثة بالجامعة أروى نصار الجهني، بضرورة التخطيط السليم عند إدخال أي تقنية في المكتبات الجامعية، وأن يكون تفعليها كما ينبغي وتدريب وتأهيل متخصصي المعلومات للاستفادة القصوى من التقنيات المدخلة، بالإضافة إلى عمل أدلة إرشادية لمرتادي المكتبة في استخدام الجهاز الخاص بالإعارة الذاتية لتوفير وقت وجهد المستفيد اثناء تواجده في المكتبة. مشددة على أهمية إدخال مناهج إجبارية في السنوات الأولى في الجامعة لتدريس أهم الخِدْمات المقدمة في المكتبات وكيفية الاستفادة منها.

ونوهت ورقة عمل بحثية عن الذكاء الاصطناعي واستخدامه في المجالات البحثية والمعلوماتية أعدتها الباحثات بجامعة الملك سعود، شروق زايد العتيبي وأمل حسن العمري وإيمان سعد الغامدي، بأهمية أن تسعى المكتبات ومراكز المعلومات لمواكبة كل ما هو جديد في عالم التقنية والذكاء الاصطناعي وتوظيفها في خدمة الباحثين، مضيفة بأن على متخصصي المعلومات تطوير خلفياتهم وقدراتهم المهنية والارتقاء بها في خضم هذه الثورات التقنية الذكية، وأن يقوم بمتابعة كل ما هو جديد بخصوص هذا النظام، مشيرة إلى أنه عند اكتمال العمل على النظام يتوجب على المكتبات ومراكز المعلومات توفير النظام للمستخدمين والتعريف به وعمل دورات للعمل عليه سواء لمتخصصي المعلومات أو الباحثين.

ودعت الباحثة نابتي هاجر إلى الاهتمام بتقنية إنترنت الأشياء من قبل أهل الاختصاص في الوطن العربي والاهتمام بإبراز مدى أهميته ودوره البارز الفعال لتقدم وتطور خِدْمات المكتبات ومراكز المعلومات والتحول للمكتبات الذكية.


هذا المقال "مؤتمر بالمدينة يدعو لتعزيز الحوسبة السحابية بالمكتبات الجامعية" مقتبس من موقع (المدينة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المدينة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق