«فيات» و«بيجو» تؤسسان رابع أكبر مصنع للسيارات في العالم بمبيعات 190 مليار دولار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

4d659b53c3.jpg

«الاقتصادية» من الرياض

أكدت مجموعة "فيات كرايسلر" الأمريكية الإيطالية، ومجموعــــــــــة "بـــي.إس.إيه" الفرنسية المالكة لشركة "بيجو" أمس أنهما ستوحدان الصف من خلال تبادل أسهم بنسب متساوية لإقامة رابع أكبر مصنع للسيارات في العالم، وستوفر مليارات الدولارات دون إغلاق مصانع.
وبحسب "رويترز"، قالت المجموعتان في بيان مشترك إن مجلسي الإدارة لديهما كلفا فرقهما المعنية بإتمام المناقشات والتوصل إلى مذكرة تفاهم ملزمة خلال الأسابيع المقبلة.
وأفاد البيان أن مجلسي إدارة المجموعتين "وافقا بالإجماع على العمل من أجل جمع المجموعتين من خلال دمج بالمناصفة".
والاندماج، سيثمر بحسب الشركتين عن "كيان جديد يبلغ مجموع مبيعاته نحو 170 مليار يورو (190 مليار دولار) سنويا، و11 مليار يورو من الأرباح التشغيلية، وسيساعد على تحقيق التوسيع اللازم في هذه الصناعة، التي تواجه تباطؤا في الطلب، التي عليها استثمار المليارات في تطوير العربات الكهربائية".
وسيتم تحقيق الاندماج من خلال إنشاء شركة إم في هولندا، وسيمتلك المساهمون في كل مجموعة نصف الحصص، وسيكون التمثيل في الكيان الجديد متوازنا وسيكون الأغلبية من المديرين المستقلين، على أن يتولى جون إلكان، رئيس مجلس إدارة "فيات كرايسلر" رئاسة المجموعة الجديدة، بينما يصبح كارلوس تافاريس، الرئيس التنفيذي لـ"بيجو" المدير التنفيذي الجديد.
وتأتي الصفقة في وقت يكابد فيه صناع السيارات تباطؤا عالميا في الطلب ويسعون لابتكار طرز سيارات متطورة تكنولوجيا وأقل تلويثا للبيئة من أجل الالتزام بقواعد مكافحة التلوث، التي تزداد صرامة يوما بعد الآخر.
وستتقاسم الشركتان تكاليف تطوير السيارات الكهربائية، التي من المتوقع أن تهيمن على التنقل الشخصي في المستقبل مع سعي العالم إلى تقليل انبعاثات الكربون للحد من تغير المناخ.
وعند اكتماله ينتظر أن يسفر الاندماج عن "وفورات سنوية ناتجة عن التآزر بين المجموعتين بقيمة 3.7 مليار يورو (4.1 مليار دولار) في معدل التشغيل السنوي، وبشكل رئيس من تخصيص أكثر كفاءة للموارد للاستثمارات واسعة النطاق في منصات المركبات، ومجموعة نقل الحركة والتكنولوجيا، ومن القدرة الشرائية المعززة المتأصلة في النطاق الجديد للمجموعة المشتركة".
وسيكون المقر الرئيس للمجموعة الجديدة في هولندا، وستدرج الأسهم في بورصات باريس وميلانو ونيويورك.
وأشار البيان إلى أن مجلسي الإدارة "يتشاركان في الاعتقاد بأن هناك منطقا قويا لاتخاذ خطوة جريئة وحاسمة من شأنها أن تصنع كيانا رائدا في هذا المجال يتمتع بالحجم والقدرات والموارد اللازمة لاقتناص الفرص بنجاح وإدارة تحديات عصر التنقل الجديد بفاعلية".
وكانت فرنسا، التي تملك حصة في "بي.إس.إيه"، قد عارضت في وقت سابق من هذا العام اندماج مقترح بين شركة "رينو" و"فيات كرايسلر"، إلا أنها أشارت إلى موافقتها على المشروع الجديد.
ورحب برونو لو ماير، وزير الاقتصاد الفرنسي، "بشكل إيجابي بالمفاوضات" بين شركتي السيارات، كما رحب المستثمرون عندما أكدت الشركتان محادثاتها لأول مرة أول أمس.
وفي حين ارتفعت أسهم شركة فيات كرايسلر في ميلانو 9 في المائة وأسهم "بي.إس.إيه" 4 في المائة في باريس أول أمس، كان تلقي التفاصيل مختلفا تماما، فقد هبطت أسهم "بي.إس.إيه" بنحو 9 في المائة مع بدء التداول في باريس، بينما قفزت أسهم "فيات كرايسلر" 10.6 في المائة في ميلانو.
وسيصبح الكيان الجديد رابع أكبر مجموعة سيارات من حيث المبــيعات بعـــد "فولكـــسفاجن"، و"رينــــــــــو"- "نيـــــــسان" "ميتسوبيـــشي"، و"تويوتا"، وستجمع بين مجموعة من العلامات التجارية المعروفة مثل "ألفا روميو"، و"جيب ودودج"، و"سيتروين"،و"أوبل"، و"بيجو".
وتأتي خطة الاندماج في الوقت، الذي سجل فيه قطاع صناعة السيارات انكماشا 1.7 في المائة العام الماضي من حيث عدد العربات المنتجة، بحسب صندوق النقد الدولي.

إنشرها

هذا المقال "«فيات» و«بيجو» تؤسسان رابع أكبر مصنع للسيارات في العالم بمبيعات 190 مليار دولار" مقتبس من موقع (الاقتصادية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الاقتصادية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق