تسهيلات المطورين والبنوك ترفع الطلب على عقارات الشارقة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


الشارقة: ممدوح صوان


أكد رؤساء شركات ومسؤولون عقاريون، أن المشاريع العقارية في الشارقة، تشهد إقبالاً من قبل المشترين منذ بداية عام 2019، مؤكدين أن النسبة الأكبر من الشراء، للسكن والاستثمار؛ حيث أسهمت التسهيلات البنكية المقدمة من ملاك المشاريع وتمديد فترات السداد، إضافة إلى حوافز أخرى في تنشيط حركة السوق العقاري.
وأوضح المسؤولون، أن المشاريع العقارية في الإمارة متعددة ومتنوعة، وتشمل الشرائح السكانية كافة؛ حيث توجد الشقق السكنية وال«بنت هاوس» والفلل، في حين جاءت الأسعار متفاوتة حسب طبيعة العقار الذي يتم شراؤه ودرجة الفخامة، مع خصومات وتسهيلات من الشركات المطورة؛ لتنشيط السوق، مشيرين إلى أهمية تبادل التسهيلات بين الشركات العقارية والدوائر الحكومية أيضاً، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على السوق العقاري في الإمارة.
وقال حميد العبار، مستشار دائرة التسجيل العقاري في الشارقة إن القطاع العقاري شهد تحسناً في الفترة الأخيرة بفضل العديد من التسهيلات التي انتهجتها الشركات العقارية وأصحاب المشاريع من حيث الدفعات وطرق السداد والفترة الزمنية، إضافة إلى تنوع الخيارات أمام المشترين، الأمر الذي أسهم في نمو حركة السوق. وأضاف العبار، أن التشريعات والقوانين، أسهمت في نمو حركة التملك في المشاريع العقارية بالإمارة، مشيراً إلى أن الشارقة، تعد موطناً لبيئة نابضة بالحياة ارتقت بها الحكومة لتصبح من رواد القطاع العقاري، عبر سلسلة من المشاريع العمرانية، وهو ما حقق نتائج إيجابية على النمو الاقتصادي بشكل عام، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.
وأوضح مستشار دائرة التسجيل العقاري، أن الشارقة تمثل من خلال تشريعاتها وقوانينها بيئة جاذبة وآمنة للاستثمار العقاري، وملتقى المال والأعمال؛ حيث يسهم رجال الأعمال من خلال مشاريعهم في خدمة الإنسان قبل المكان، مشيراً إلى أن الشارقة، نجحت في استقطاب مشاريع ضخمة وصلت إلى مليارات الدراهم خلال الأعوام الثلاثة الماضية، تنوعت ما بين السكني، والتجاري، والصناعي.


بيئة حاضنة للاستثمار


وقال الخبير العقاري عبيد الطنيجي، صاحب مؤسسة الطنيجي للعقارات: «إن القيادة الرشيدة في الإمارة نجحت في تعزيز عناصر تكوين بيئة جاذبة للاستثمار العقاري من خلال متانة وقوة التشريعات والقوانين المنظمة التي تضبط عمليات السوق العقاري والاستثماري فيها».
وأكد الطنيجي، ضرورة الحفاظ على المستثمرين الموجودين في الإمارة واستقطاب مستثمرين جدد إليها، مشيراً إلى أهمية تحويل التسهيلات إلى ظاهرة واقعية تتبعها المؤسسات، لافتاً إلى أن هذه العروض تحولت إلى ظاهرة تتبعها معظم الشركات.
وأضاف الطنيجي، أن إمارة الشارقة استطاعت وبفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي يوجه دائماً بوضع الأسس الاستراتيجية الشاملة والمستدامة للتنمية والتطوير جعل بيئتها بيئة حاضنة للاستثمار في كافة المجالات التنموية والاقتصادية وعلى رأسها القطاع العقاري الذي يعد أهم القطاعات الحيوية.
وأضاف الطنيجي، أن تقديم تسهيلات للمشترين، يحفز القطاع، وبالتالي يسهم في نمو اقتصاد الشارقة ويضعه على خريطة الأعمال عالمياً، مؤكداً ضرورة تطوير قنوات تواصل وتنسيق فعال بين مختلف الجهات المحلية والاتحادية المعنية بالشأن العقاري، موضحاً أن القطاع العقاري يشكل إحدى ركائز استراتيجية التنوع الاقتصادي في إمارة الشارقة، التي تتميز الشارقة بنهضة عمرانية واسعة عززت مكانتها كوجهة عالمية للاستثمار في القطاع العقاري.
ولفت الطنيجي، إلى أن القطاع العقاري في الشارقة يعد من القطاعات الأكثر استقراراً من ناحية الأسعار، والأكثر جذباً لفئات مختلفة من الباحثين عن التملك؛ بفضل ما تتمتع به الإمارة من موقع جغرافي مميز، وبنية تحتية حديثة، ومنشآت خدمية عالية المستوى، إلى جانب البيئة الآمنة التي تجعلها وجهة مفضلة للإقامة والزيارة والعمل.
تطورات ملحوظة
ولفت سعيد غانم السويدي، رئيس اللجنة التمثيلية لقطاع العقارات في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إلى أن الطلب على الوحدات السكنية لا يزال يشهد إقبالاً من قبل الأفراد الراغبين في التملك، مشيراً إلى أن البيئة القانونية المنظمة للقطاع العقاري في إمارة الشارقة، شهدت تطورات ملحوظة على مستوى تشريعاتها المواكبة لاحتياجات الأسواق، منها قوانين تخفيض أسعار الكهرباء.
وأشار السويدي إلى أن السوق العقارية في الشارقة، شهد عدداً من المتغيرات، أسهمت بشكل إيجابي في تعزيز نشاط واستمرارية الطلب في القطاع العقاري أهمها طرح شركات لعروض السداد طويلة الأجل، وذلك بالاتفاق بين الشركات وعدد من البنوك، وتنوع الخيارات أمام المشترين.
وأكد الدكتور فيصل علي موسى، رئيس مجلس إدارة مجموعة «فام القابضة»، أن مشاريع الشركة تشهد إقبالاً متزايداً منذ بداية العام من المشترين، الذين يبحثون عن شقق سكنية؛ للشراء خاصة من المواطنين والمقيمين العرب والخليجيين.
وأوضح رئيس مجلس إدارة مجموعة «فام القابضة»، أن القطاع العقاري في الشارقة نجح في كسب ثقة المستثمرين على امتداد السنوات الماضية؛ لوجود الأطر القانونية المنظمة للقطاع العقاري، ومنظومة التشريعات، التي أسهمت في خلق بيئة آمنة، تضمن حقوق المشترين.

هذا المقال "تسهيلات المطورين والبنوك ترفع الطلب على عقارات الشارقة" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق