سنغافورة.. وجهة الأثرياء والمشاهير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

على الرغم من أنها بلدة صغيرة في مساحتها إلا أنها عملاقة في عالم السفر والسياحة، حيث تحولت سنغافورة إلى واحدة من أرقى الوجهات السياحية التي يتهافت عليها الزوّار من جميع أنحاء العالم، وتوصف بأنها البلد المفضّل لسياحة الأثرياء والمشاهير، فهي تضم باقة من أفخم وأروع الفنادق والمنتجعات السياحية، كما تمتاز بمعالمها الأنيقة الحديثة وبصمات التطور والتكنولوجيا التي يلحظها المسافر في كل مكان.

كما أنها وجهة مثالية لعطلات العائلات والأزواج والشباب، وتمتلك تنوعاً في أنشطتها الترفيهية التي تشمل التسوق والمغامرة والرفاهية، وتُعد الشهور الممتدة بين ديسمبر ومارس من أنسب الأوقات لزيارتها، وذلك نظراً لمناخها المداري الجاف شتاءً.

وبما أنّ سنغافورة بلد يتألف من مدينة واحدة عملاقة، يمكن استكشاف جُل معالمها في مدة أقصاها لا يتجاوز أسبوعاً.

نعرض في هذا السياق مجموعة من الوجهات السياحة المفضلة والتي ينصح بزيارتها عند السفر إلى سنغافورة:

1- شارع أوركارد

يعد شارع أوركارد من أهم المعالم السياحية في سنغافورة، وهو الشارع الرئيسي للتسوق، والذي دائماً ما يزدحم بالسكان المحليين والزوار. وسمي الطريق ب «أوركارد»(البستان) نسبة إلى بستان الفواكه الذي يؤدي إليه. ويعج الطريق بالمراكز التجارية والمطاعم والمقاهي والفنادق وهو أيضاً المقر الرئيسي لرئيس سنغافورة. ويشتهر الشارع بزينته المذهلة في وقت عيد الميلاد، حيث تنتشر تماثيل حيوان الرنة والبيوت المصنوعة من الزنجبيل.

2- حدائق الخليج

تعتبر حدائق الخليج من أهم مناطق السياحة في سنغافورة، وتعتبر مركزاً للسياحة الترفيهية، وتقع في المنطقة الوسطى من سنغافورة، وبمحاذاة مرسى اليخوت. وتتكون من ثلاث حدائق (شرق الخليج، وجنوب الخليج، والخليج الوسطى). ومن أفضل الأماكن التي يمكن للسائح زيارتها في حدائق الخليج قبة الزهرة، وهي عبارة عن بيت زجاجيٍ كبير في داخله مجموعات زهرية نادرة، والكثير من النباتات المتنوعة، وهو في تصميمه يشبه عالم كواكب الفضاء.

3- مارينا باي ساندز

يعتبر فندق «مارينا باي ساندز» أحد أهم مزارات السياحة، فهو في واقع الأمر أكثر من مجرد فندق، إذ يعتبر الأكبر مساحة والأكثر فخامة على الإطلاق، وهو بتصميمه الفريد أصبح من أشهر وأجمل الفنادق على مستوى العالم، ويتميز الفندق بارتفاعه الشاهق الذي يكشف أنحاء سنغافورة بمعالمها وحدائقها ومبانيها وله اتصال مباشر بمركز التسوق الرئيسي بالمدينة، وأيضاً بمتحف الفنون والعلوم. ويضم الفندق أكبر حمام سباحة في العالم، فهو يشغل سطح الفندق بالكامل وملحق به خدمات سبا ولياقة بدنية.

4- الحي الصيني

يعتبر الحي الصيني من الوجهات المهمة، حيث إن زيارة الحي الصيني تختصر للسائح تكاليف زيارة الصين، حيث يمثل الطابع الصيني في مبانيه ومتاجره ومطاعمه ليكون صورة طبق الأصل عن البلد الآسيوي. وبمجرد الدخول إلى الحي الصيني سوف يستقبل الزائر تلك الزينة بألوانها الجميلة، وتمنح الوافد على الحي شعوراً رائعاً بالبهجة والفرحة، وسوف يجد العديد من المعابد الصينية بطرازها المميز، والتي تهتم بالثقافة الصينية والديانات المعروفة فيها، وأهمها معابد باجودا.

5- حديقة الحيوانات

تعتبر حديقة حيوانات سنغافورة من أكبر حدائق الحيوان في آسيا، حيث تقدر مساحتها بحوالي 28 هكتاراً وتحاط بغابات سنغافورة الداخلية. وتضم ما يزيد على 315 نوعاً من الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض. يمكنك التجول في الحديقة وأنت جالس في حافلة مكشوفة والتي ستتيح لك مشاهدة الفيلة الآسيوية والقرود ذات الأنف البارز والتماسيح وغيرها الكثير من الحيوانات النادرة كالنمر الأبيض. كما تحتوي على حيوانات تعيش في بيئة متجمدة مثل الدببة القطبية.

6- متنزه يورونج للطيور

يعتبر هذا المتنزه محمية برية متميزة في البلاد ويقع على مساحة 200 ألف متر مربع وتم افتتاحه في عام 1971، ويضم مجموعة هائلة من الطيور من جميع أنحاء العالم. وينقسم المتنزه إلى مركز البحوث الذي يمكن من خلاله معرفة معلومات قيمة عن الطيور، ثم منطقة الطيور الجارحة وبحيرة طائر الفلامنجو الجذاب بلونه الوردي ومنطقة الغابات الاستوائية المطيرة بطيورها الملونة ومنطقة جنة الببغاء وغيرها من الأقسام التي تضم مجموعة مختلفة من الطيور بألوانها الزاهية.

7- يونيفيرسال ستوديوز

من أهم الأشياء التي يمكن القيام بها في جزيرة سنتوزا هي زيارة المدينة الترفيهية الشهيرة «يونيفيرسال ستوديوز» التي أنتجت أشهر الأفلام الهوليوودية، ويحيط بالحديقة الكثير من الفنادق الفخمة والمطاعم والمحال التجارية وتبدأ أسعار التذاكر من 30 دولاراً سنغافورياً، ويُنصح بزيارة هذه المدينة في ساعات الصباح المبكرة حيث تشهد ازدحاماً شديداً بعد الظهر وخاصة في المواسم السياحية، وتتألف الحديقة من عدة أقسام أشهرها: المومياء، وجوراسيك بارك، وشريْك ومدغشقر وترانسفورمرز.

8- جامع السلطان

تُعد منطقة «كامبونج جلام» من أكثر المناطق المحببة لدى السائح العربي على وجه الخصوص، حيث تبدو البصمات والآثار العربية واضحة في هذا الحي الذي تقطنه غالبية مسلمة، ويمتاز الحي بمسجد «السلطان» الذي يعود بناؤه إلى القرن التاسع عشر، ويمكن رؤيته عن بُعد، حيث القباب والمآذن الذهبية اللامعة التي تلفت الأنظار بجمالها، ويحيط بالمسجد الكثير من شوارع التسوق والمطاعم ذات الطابع العربي الشرقي ويتوفر عدد من الفنادق في هذا الحي المحبب للسائحين.

هذا المقال "سنغافورة.. وجهة الأثرياء والمشاهير" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق