قصة الطائر السكران

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 


تتردد حكايات أسطورية عن هذا الطائر ، المكاء، فما زال الفلاحون السوريون هناك يدٌعون أن طائراً يدعى (السكران) يظهر وقت نضوج الرمان والعنب، فيأخذ رمانة ناضجة فيفرغها من بذورها العقيقية الحمراء، ثم يطير إلى أشجار الكرمة، ويلتقط بمنقاره حبات العنب الناضجة ويضعها في الرمانة المجوفة.
وحين تمتلئ الرمانة بالعنب الناضج يقفلها بالطين، ويتركها حتى يتخمر العنب ويصيرا نبيذا. وعند ذاك يعود (السكران) ليفتح الرمانة، ويغمس بمنقاره في النبيذ المحيي شاربا، ثم يطير إلى السماء، ويحلق منتشيا سكرانا!

ورغم أن المكاء طائر صحراوي وشبه صحراوي، إلا أنه يتواجد في سوريا، وفي بلاد الشام رغم بردها. يدلنا على ذلك قول شاعر أعرابي أمرضه برد الشام فرأى طائر مكاء، فنصحه أن يغادر الشام، وان يذهب إلى الجزيرة العربية، إلى حيث أشجار الآء والأرطى، وإلا فإنه سيمرض مثله:

ألا أيـها المـكاء مـا لـك ههـنا آءٌ ولا أرطى فـأيـن تـبيـض؟

فاصعد إلى أرض المكاكي واجتنب قرى الشام لا تصبح وأنت مريض!

 

هذا المقال "قصة الطائر السكران" مقتبس من موقع (البوابة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو البوابة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق