زين بطل فيلم كفرناحوم: سلمى حايك أهدتني آيفون

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

آخر تحديث: الثلاثاء 6 ربيع الثاني 1441 هـ - 03 ديسمبر 2019 KSA 21:56 - GMT 18:56
تارخ النشر: الثلاثاء 6 ربيع الثاني 1441 هـ - 03 ديسمبر 2019 KSA 20:40 - GMT 17:40

المصدر: واشنطن - ناديا البلبيسي

To view this video please enable JavaScript, and consider upgrading your web browser

بعد الحصول على رقم هاتفه في النرويج من صديق لي في لوس أنجلوس، تم الاتصال الأول مع علي الرفيع، والد زين، قبل أيام للتنسيق معه آخذين بعين الاعتبار فرق التوقيت بين واشنطن والنرويج، واتفقنا على أن أتصل بعد الظهر بتوقيته المحلي، كي أتمكن من إجراء المقابلة مع زين بعد عودته من المدرسة.

زين يبلغ الآن الخامسة عشرة من العمر وأصبح شمال النرويج موطنه الجديد، إذ يسكن في بلدة هامرفيست التي تبعد آلاف الأميال عن وطنه الأم سوريا، وربما نفسيا، تبعده المسافات أكثر من ذلك بكثير عن درعا، حيث ولد زين وتربى في ضيعة مع أبويه و إخوته الأربعة، وربما أعاده حوارنا العفوي غير المتوقع بالذاكرة من منزله الجديد في النرويج إلى بيته القديم الجميل وأصدقائه في الضيعة، وكما قال: "كل اللي بالضيعة كانوا أصحابي".

نزحت عائلته عام 2011 من "درعا الجميلة" حيث ترعرع في حقول قمحها، مكتسبا لونه الحنطي الدافئ من تربتها، ظنا منه أنه سيصبح يوما ما مزارعا ويبقى ملتصقا فيها، لكن الظروف أجبرت عائلته على النزوح بعد اندلاع الثورة السورية، فعبروا الحدود اللبنانية متوجهين إلى العاصمة بيروت واستأجر والده بيتا متواضعا جدا للعائلة في كورنيش المزرعة.

ممثل بالصدفة

دخول زين إلى عالم التمثيل كان بالصدفة، فبعد أن كان معينا للعائلة في سن 12 عاما، وجدته المخرجة اللبنانية نادين لبكي في شارع (طريق الجديدة) حيث كان عامل توصيل طلبات، واكتشفت موهبته، وأدركت على الفور أنه سيكون الممثل الذي سيلعب دور البطل في "كفرناحوم"، ونجح الفتى بتمثيل حياته البائسة حاملا أعباء الحياة الثقيلة على ظهره، وبرعت لبكي في استخراج قدرات الممثل من زين، متناولة بمهارتها عدة قضايا إنسانية كاللجوء، وصراع البقاء، والفقر، واستغلال الظروف وغيرها.

عدم انتظام زين في المدرسة كان سبب تعثره وعجزه عن قراءة أي نص، كما أن الدراسة لسنة واحدة في لبنان لم تكن كافية، وكان الحل أن أحضرت له نادين مُدرسة خاصة لتمكينه من التمثيل ولعب الدور المطلوب.

وحقق هذا الفيلم نجاحا هائلا على المستوى العالمي، فبعد ترشيحه لجائزة أوسكار، كانت لبكي وحصدها لجوائز عالمية كمهرجان كان ومهرجان البندقية بمثابة طوق نجاة وجسر عبور لزين وأسرته، إذ حصل بدوره على شهرة غير متوقعة ودخل إلى عالم النجومية، وحصلت عائلته على حق اللجوء والتوطين في النرويج.

وبعد النجاح المبهر لـ "كفرناحوم" استطاع زين الرفيع لفت أنظار منتجي هوليوود إذ رُشح للعب دور في فيلم "خالدون" الخيالي، وهو عبارة عن سباق شخصيات في الكتب الكارتونية المصورة والمعروفة باسم "مارفيل كوميكس"، والفيلم تدور أحداثه على كوكب "خالدون" الخيالي.

رفيق سلمى حايك وأنجلينا جولي

يقف الآن اللاجئ السوري زين إلى جانب مشاهير نجوم هوليوود مثل أنجيلينا جولي وسلمى حايك ويتشارك معهما دور البطولة في هذا الفليم، وصرح لـ"العربية.نت" بأنه سيتحدث في الفيلم بلغة قديمة تعود إلى سبعة آلاف عام قبل الميلاد. ومن المقرر أن يصل الفيلم إلى دور العرض الأميركية في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2020، وبحسب الاتفاق مع منتجي الفيلم، لا يستطيع زين التحدث معنا عن دوره أكثر من ذلك للإبقاء على عنصر التشويق.

بعد انتهائه من تصوير فيلم "خالدون"، عاد زين قبل أسبوع فقط من جزر الكناري الإسبانية حيث أمضى وقتا ممتعا مع حايك وجولي. وعلق: "أنا مبسوط كتير، وما تخيلت بحياتي حكون هنا".

ويرصد زين بعض التفاصيل عن التصوير: "أول يومين كانا عطلة، ومن بعدها يوم عمل، وبعدها يوم راحة حتى انتهى التصوير بعد 10 أيام تقريبا". ويلعب زين دور ابن صياد سمك يعيش في كنف جدته بعد وفاة والده.

لم يسمع زين بحايك أو جولي من قبل، لكنهما تعاطفتا معه وكانت مترجمة هي صلة الوصل معه. وأقاما له حفل وداع بعد الانتهاء من التصوير.

ومن حايك كانت المفاجأة: قال زين: "أهدتني آيفون وآيباد وتبادلنا أرقام التليفونات"، كما وجهت له دعوة ليحل ضيفا عليها وعلى أسرتها في أميركا خلال الإجازة الصيفية القادمة، وستتكفل هي بمصاريف تذكرة الطائرة والإقامة.

وعن علاقة زين مع باقي المشاهير، يوضح والده أنها علاقة جميلة، وكان (زين) محبوبا من سائر نجوم هوليوود ويدعونه لتناول الطعام معهم.

ويحكي زين عن قصته: "ما كنت بتصور رح صير ممثل"، ورغم أنه أصبح يحب التمثيل، لن يدرسه في الجامعة بل يريد التركيز على اللغة، كما تستهويه أمور أخرى، ويوضح: "بحب صيد السمك وأعيش قرب البحر".

حياة جديدة في النرويج

أما عن حياته الجديدة في النرويج، فيوضح زين أنه بدأ يتأقلم ولم يعد يشعر بالغربة، الشعب النرويجي ليس عنصريا لكن طلاب النرويج لا يختلطون كثيرا مع زملائهم العرب أو الصوماليين أو الأكراد في المدرسة، وهو يشعر بالراحة الآن، ويدرس اللغة النرويجية، وقد زار أميركا مرتين لكنه يحب السكن في أوسلو حيث الحياة أفضل بالنسبة له.

ويؤكد والد زين أن ابنه يريد العيش في أوسلو العاصمة لأنها مدينة جميلة وكبيرة مقارنة مع بلدة همرفيست، وهو يعتبر طفله اجتماعيا يحب الاختلاط بالناس.

في نهاية اللقاء كان لوالد زين طلب خاص وتمنى علينا أن ننقله إلى الصحافة والمواقع العربية، وهو التأكد من سلامة المعلومات، إذ يستغرب كيف تُنقل أخبار ابنه دون التأكد من صحتها، وتُكتب عنه معلومات خاطئة بدءا من الاسم، يكتبون اسمه "زين الرفاعي" بدلا من "زين الرفيع" ويقولون إنه فلسطيني الجنسية بينما هو سوري.

ويضيف الأب: "نحن بالفعل نزحنا من سوريا لكننا لم نسكن في مخيم لاجئين، نريد أن نصحح الصورة، وأطلب من الذين ينقلون المعلومات عنا أن تكون صحيحة بعد التأكد منها عبر إجراء لقاء أو مقابلة".

هذا المقال "زين بطل فيلم كفرناحوم: سلمى حايك أهدتني آيفون" مقتبس من موقع (العربية نت) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو العربية نت.

أخبار ذات صلة

0 تعليق