الداعية ”الجفري” يهاجم بيان علماء اليمن ويذكرهم بالخروج على ”صالح” (تفاصيل)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

علق الداعية الجنوبي الحبيب عمر الجفري، عى بيان هيئة علماء اليمن الداعم للشرعية، والذي رفض الانقلاب الذي نفذه ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من قبل دولة الإمارات.

 

وعلق الجفري، في منشور على صفحته بالفيسبوك، تابعه "المشهد اليمني"، حول البيان المنسوب إلى"هيئة علماء اليمن" قائلاً:

 

لقد طالعت البيان الصادر عن الجهة المسماة بــــ"هيئة علماء اليمن"، وهي هيئة لا تمثل من علماء اليمن إلا من كان منتميًا إلى توجهاتهم السياسية، فوجدت البيان أبعد ما يكون عن البيان الشرعي الذي يرشّد الواقع السياسي، بل هو بيان سياسي تم إلباسه لبوس الشريعة.


وأضاف الجفري أن الآيات التي تم الاستشهاد بها بالبيان لا علاقة لها بالواقع، "وفيه استشهاد بآية كريمة وحديث شريف لا صلة لهما بالواقع المراد بيانه، بل جاء على نحو يجعل من إيراد النصوص المعصومة مقدِّمةً لاستباحة الدماء والتحريض على الاقتتال، والعياذ بالله".

 

وأشار الجفري إلى أن البيان يعد دعوة لاستباحة الدم الجنوبي، "وما هذا البيان إلا إعادة لفتاوى الدم التي استباح بها بعضهم دماء أهل الجنوب في حرب 94، حين اتهموا من يحاربونهم بالكفر والشيوعية، وخاطبوا الناس في المساجد بقتالهم، ونسجوا القصص عن كرامات جهادهم المزعوم، ووصل الأمر بهم حينئذ إلى استباحة ما حرّم الله من قتل المدنيين الأبرياء من أهل مدينة "عدن" ملصقين باطلهم بفتوى التترس، ناقلين في ذلك نص فتوى سلطان العلماء العز بن عبد السلام -رحمه الله- على غير هدى ولا بصيرة ولا صواب".

 

وهاجم الجفري هيئة علماء اليمن، بسبب شق العصا، "أولم يكن أصحاب هذا البيان هم من شجّع على شق العصا أيام الثورات على الحكام وأصدروا الفتاوى بمشروعيتها؟ أولم يجيزوا الاستعانة بالدول الأجنبية على دولهم؟ ومنهم من أثنى على رئيس الولايات المتحدة السابق لدعمه هذه الثورات! بل إن منهم من رحب بغارات حلف الناتو!".

 

وأضاف الجفري، "أما الاستشهاد به في التحريض على القتال الجاري فهو باطل ظاهر البطلان لطالب العلم المبتدئ حال اطلاعه على الواقع؛ فأي اجتماع للأمر في واقع البلاد؟ وأين هي العصا التي يراد شقها؟ وأين هي الجماعة المجتمعة؟ ما لم يقصدوا بذلك جماعتهم وحزبهم، وهذا أمر لا صلة له بحديث النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم".

 

وحول القتال الدائر حالياً قال الجفري: "إن القتال الدائر اليوم ليس قتالا في سبيل الله، ولا هو شق لعصا الطاعة، ولا تفريق لجماعة كانت على قلب واحد، بل هو قتال على نسق الحكم وتشكيل الحكومات، وفيه من يشتكي ظلما رآه، وفيه من يدّعي شرعية في معترك بين الفريقين على دولة لا وجود لحقيقتها على الأرض ولا بسط لسلطانها على الرَعِيّة".

 


 

واختتم منشوره بالقول: "وختامًا أُذكّر نفسي ومن صاغ ذلك البيان ووقّع عليه بتقوى الله تعالى، وأنه لا يفوق خطورة سفك الدماء المحرمة إلا جريمة نسبة ذلك إلى الله ورسوله".

 

محذراً الجميع من مآل الاسترسال في العبث بدلالات النصوص المعصومة والفتاوى الشرعية في سياق إشعال الحروب وإزهاق الأنفس وتدمير الأوطان؛ فإن نتاج هذا الاسترسال هو خروج شرائح متسعة من الشباب عن دين الله تعالى إلى ظلمات الإلحاد أو النفور والإعراض متوهمين أن هذا العبث وسفك الدماء وتدمير الأوطان هو دين الله تعالى.

هذا المقال "الداعية ”الجفري” يهاجم بيان علماء اليمن ويذكرهم بالخروج على ”صالح” (تفاصيل)" مقتبس من موقع (المشهد اليمني) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المشهد اليمني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق