قطر جندت عملاء داخل الكونجرس.. من 500 إلى 1000 دولار تبرعات ضئيلة شَرت ذمم أعداء السعودية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المصدر
أهل مصر

في صيف عام 2018، كان عضو الكونجرس الذي تحول إلى جماعات الضغط "جيم موران" يحاول تجنيد زملائه السابقين للضغط على السعودية، كان "موران" يفعل ذلك نيابة عن أحد عملائه في حكومة قطر، وكان لديه قدر من المال، خلفته سنوات من التبرعات لحملات إعادة انتخابه، بحيث يمكنه توجيه أهداف الضغط الخاصة به.

خلال شهري يونيو ويوليو، توصل "موران" إلى أن يكون مستشار تشريعي كبير" في شركة مكديرموت ويل آند إيمري، إلى ما لا يقل عن عشرة من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ من كلا الحزبين كجزء من هذا الجهد، و قدمت لهم النص المقترح لهذه الرسالة، والتي يأمل أن المشرعين إرسالها إلى السفير السعودي في الولايات المتحدة لحثه على تخفيف القيود المفروضة على السفر بين السعودية وقطر.

في 15 يونيو 2018، أرسل مساعد موران بريدًا إلكترونيًا إلى رئيس أركان كريست مع مسودة رسالة يأملون أن يرسلها عضو الكونجرس باسمه، وقام موظفو موران بمتابعة التعديلات المقترحة.

وبعد شهر، كتب موران شيك بقيمة 1000 دولار لحملة إعادة انتخاب كريست، لكن المال لم يأت من موران شخصيًا، بدلاً من ذلك استخدم عضو الكونجرس السابق لجنته الانتخابية، التي لا تزال نشطة حتى يومنا هذا، بعد أكثر من أربع سنوات من مغادرته مجلس النواب.

صحيفة "ديلي بيست" الأمريكية، فضحت في تقرير لها محاولات عدد من أعضاء الكونجرس السابقين، للانضمام إلى جماعات الضغط الأمريكية للعمل لصالح قطر.

وذكرت الصحيفة أنه فى صيف عام 2018، كان عضو الكونجرس الذي تحول إلى جزء من جماعات الضغط الأمريكية جيم موران، يحاول تجنيد زملائه السابقين للضغط على المملكة العربية السعودية، نيابة عن أحد عملائه وهي حكومة قطر.

وأوضح التقرير، أنه خلال شهري يونيو ويوليو، توصل "موران"، وهو مستشار تشريعي كبير في شركة "مكديرموت ويل آند إيمري"، إلى ما لا يقل عن عشرة من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ من كلا الحزبين كجزء من هذا الجهد لصالح النظام القطري.

وقدم لهم نصًا مقترحًا لرسالة، معربًا عن أمله في أن يرسلها المشرعون إلى السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، لحثه على تخفيف القيود المفروضة على السفر بين المملكة العربية السعودية وقطر.

وأشار التقرير إلى أن النائب "تشارلي كريست" من ولاية فلوريدا، كان أحد أعضاء الكونجرس الذي تواصل معهم "موران".

وفي 15 يونيو 2018، أرسل مساعد "موران" بريدًا إلكترونيًا إلى مدير أعمال "كريست" مع مسودة رسالة يأملون أن يرسلها عضو الكونجرس باسمه، فيما قام موظفو "موران" بمتابعة التعديلات المقترحة.

وبعد شهر، كتب "موران" شيكًا بمبلغ 1000 دولار لحملة إعادة انتخاب "كريست"، لكن المال لم يأت من "موران" شخصيًا، حسبما أفادت الصحيفة،ونوهت "ديلي بيست"، إلى أن "موران" هو واحد من ضمن 17 عضوًا على الأقل في الكونجرس، مسجلين كوكلاء في الولايات المتحدة يعملون لصالح الحكومات الأجنبية، كما أبقوا لجان حملاتهم نشطة منذ تقاعدهم، أو حولوها - إلى جانب احتياطياتهم النقدية - إلى أنواع أخرى من اللجان التي يمكنها صرف الأموال على الحلفاء السياسيين.

ووفقًا لتحقيق مشترك أجرته صحيفة "ديلي بيست"، بمعية "المركز القانوني للحملة"، ومركز "السياسة المستجيبة" استخدم على الأقل تسعة من هؤلاء الأعضاء السابقين، تلك اللجان للتبرع لنفس المشرعين الذين أبلغوا عن ضغوطهم نيابة عن عملائهم من الحكومات الأجنبية.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يساهم فيها موران شخصياً أو من خلال لجنة حملته الانتخابية. لم يستجب موران ولا كريست لطلبات التعليق.

كان المانحون الذين شاركوا في دعم حملات موران الناجحة في مجلس النواب بالغ عددها 12، سواء كانوا يعرفون ذلك أم لا، يمولون الآن دعم عضو الكونجرس السابق للسياسيين الذين كان يمارسون الضغط في نفس الوقت لصالح حكومة أجنبية.

والمبالغ التي تم التبرع بها لم تكن ضخمة 500 دولار أو 1000 دولار تمثل انخفاضًا في المجموعة المخصصة لمعظم حملات الكونجرس،ولكن هذه المساهمات يمكن أن تصل إلى إظهار الدعم الشعبي للمشرع، في الوقت المناسب، يمكن أن يفوزوا قليلاً من الإحسان في اللحظة التي يحتاج فيها المتبرع إلى اجتماع أو إلى مصلحة.

تبرع "موران" للكونجرس بمبلغ 1000 دولار لمينديز في 20 يونيو 2018 ، قبل أسابيع قليلة من تلقي رئيس هيئة موظفيه رسالة بالبريد الإلكتروني مع النص المقترح للرسالة.

خلال الـ 22 عامًا التي قضاها في الكونجرس، كان مكيون قد تسلم الرئاسة القوية للجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، حيث خدم لمدة أربع سنوات وتولى سيطرته على العديد من قضايا السياسة الخارجية والسياسة الخارجية التي ركزت عليها ممارسة الضغط منذ ذلك الحين.

يقيد القانون الفيدرالي استخدام أموال الحملة في الأنشطة التي تدعم الترشح للمناصب، والواجبات الرسمية لحامل المكتب، وعدد صغير من النفقات الأخرى.

ولكن بينما قام المدعون الفيدراليون في الآونة الأخيرة بفحص أعضاء الكونغرس الذين يستخدمون أموال الحملة لأغراض شخصية ، هناك عدد قليل من الحراس القانونيين الذين يحكمون كيفية استخدام هذه الأموال بمجرد تقاعد العضو.

كانت لجنة الانتخابات الفيدرالية صامتة تقريبًا بشأن هذا الموضوع. لم يكتب أبداً قواعد تحكم كيف يمكن للأعضاء المتقاعدين استخدام أموال حملة بقايا الطعام ، كما أنه لم يحد من الوقت الذي يمكن أن تبقيه لجنة الحملة نشطة بعد التقاعد.

إلى الحد الذي تدعم فيه مساهمات الأعضاء السابقين أنشطة الضغط الأجنبية الخاصة بهم، فإن هذه الممارسة أكثر فظاعة أيضًا، من المحتمل أن المانحين الذين شاركوا في تمويل جهود إعادة الانتخاب التي استمرت سنوات لم يتوقعوا أن أموالهم.

وفي أوائل عام 2018، بدأ ميلر في تقديم عروض إلى مكتب النائب جو ويلسون، وهو عضو في تجمع الكونجرس المعني بالدفاع الاستراتيجي الاقتصادي القطري والشراكة الثقافية والتعليمية الأميركية-القطرية.

وفي فبراير، تواصل ميلر حول ترتيب لقاء عشاء،كان هذا أول اتصال من بين 10 اتصالات على الأقل مع مكتب ويلسون خلال العام التالي

وفي مايو 2018، ساهمت حملة «جيف ميلر من أجل الكونجرس» بمبلغ من المال في جهود إعادة انتخاب ويلسون. وجاء هذا التبرع بعد شهر من عقد ويلسون حدثاً عاماً مع وزير المالية القطري في تشارلستون.

هذا المقال "قطر جندت عملاء داخل الكونجرس.. من 500 إلى 1000 دولار تبرعات ضئيلة شَرت ذمم أعداء السعودية" مقتبس من موقع (أهل مصر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أهل مصر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق