فوائد "الخرشوف" كالبديل للمسكنات ومضادات الاكتئاب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكّد باحثون أن تناول مسكنات الألم الشائعة، يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بنوبة قلبية، ووجد الباحثون في تايوان أن الأقراص التي تشمل عقار إيبوبروفين الذي يقاتل عدوى الجهاز التنفسي يزيد 3 أضعاف فرصة التعرض للنوبات القلبية، وذلك لأن وجود مرض تنفسي حاد، مثل الإنفلونزا، في حد ذاته يضغط على القلب، كما أن الجمع بين المرض والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل الأيبوبروفين، قد يكون مميتًا، وفي حين أنه غالبًا ما يوصف الباراسيتامول كبديل محتمل "أكثر أمانا"، لم يتم تقييم آثاره خلال هذه التجارب.

ويمكن علاج العديد من الحالات، بما في ذلك الألم، مشاكل الجهاز الهضمي، وتدني الحالة المزاجية ونزلات البرد والإنفلونزا، ببدائل طبيعية، دون الاعتماد على الأدوية، ويستطيع القليل من الأطباء علاج نزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية، في فصل الشتاء، إلا أن تناول فيتامين D خلال أشهر الشتاء، يمكن أن يساعد على رفع مستويات المناعة، وتعتبر الأدوية العشبية التقليدية المستمدة من جذور إبرة الراعي في جنوب أفريقيا، أكثر فعالية من أي شيء يمكن أن يصفه طبيب، وغالبا ما تشهد آثاره في غضون 12 ساعة، فهو لديه نشاط مضاد للفيروسات ومضاد للجراثيم، ويعزز نشاط الخلايا المناعية التي تحارب الالتهابات، وتوقف البكتيريا من الالتصاق على جدران الخلية بحيث يتم فكها بطريقة أكثر سهولة، ويسرع أيضا معدل مسح المخاط من الجهاز التنفسي، ما يجعله علاجًا فعالًا لالتهاب الحلق، والتهاب الجيوب الأنفية، التهاب الحنجرة والتهاب الشعب الهوائية الغير معقدة، ويتم تناول الدواء فور ظهور أعراض المرض، حيث يمكنه وقف البرد في مساراته، مع مواصلة تناوله لمدة 3 أيام بعد أن تحل الأعراض لضمان عدم استفحال العدوى.

وتخفّف أدوية الباراسيتامول والايبوبروفين والكوديين، الألم على المدى القصير، إلا أن استخدامهم على المدى الطويل يزيد من قدرتهم على الآثار الجانبية مثل تلف الكبد وقرحة المعدة والتبعية ومشاكل في القلب، ويستفيد مريض عسر الهضم من خلاصة الخرشوف الذي هو واحدا من أفضل المكملات الغذائية لتخفيف الشعور بالانتفاخ أو التضخم، ويعتبر الحليب الشوكي خيارًا آخر، ومرخص ضمن الأدوية العشبية التقليدية لعلاج الإفراط في الإسهال، وعسر الهضم واضطرابات المعدة، مما يجعله من الإسعافات الأولية الشعبية الأساسية، ويعمل الخرشوف على تحفيز إنتاج الصفراء في الكبد للمساعدة على هضم الدهون، ويمكن أن يؤخذ قبل أو بعد عشاء كبير أو حفلة، ويعمل الحليب الشوكي أيضا بشكل جيد مع الكبد، وفضلا عن توفير الحماية المضادة للأكسدة من الآثار السامة للكحول، يحفز أيضا على إنتاج الصفراء، والسيليكول جيل هو هلام فموي طبيعي يشكل طلاء مهدئا على بطانة المعدة والأمعاء، ويقدم الإغاثة من الحمض، ومع ذلك فإنه يقلّل أيضا الغازات والحموضة الزائدة، حتى يمكن أن تساعد في مشكلة الغازات.

ويجب تناول هذه البدائل الطبيعية في اسرع وقت ممكن، فالحليب الشوكي، كدواء، يستخدم لعلاج الأعراض، وكثيرا ما يستخدم الخرشوف للوقاية، فمن الأفضل أن تأخذ السيليكول جيل كإجراء وقائي قبل البدء في تناول الطعام.

وينجم القلق وتذبذب المزاج، عن نقص أشعة الشمس، والمخاوف المالية، والبرد، والطقس البائس في هذا الوقت من العام، ويساعد الحمض أميني الذي يسمى 5-HTP على رفع الحالة المزاجية، وهناك أدوية عشبية تقليدية مثل نبتة سانت جون التي تحتوي على العديد من المكونات النشطة ومضادات الاكتئاب الطبيعية، بما في ذلك هايبرسين وهايبروفين، للمساعدة في تخفيف تدني الحالة المزاجية وعلاج القلق الخفيف، والتي يشار إليها أحيانا بعشب الطبيعة "أشعة الشمس"، وقد تؤخذ الأدوية العشبية جنبًا إلى جنب مع الأدوية التقليدية، ويجب أن لا تجمع بين مضادات الاكتئاب الطبيعية مع مضادات الاكتئاب المقررة.

ويحفّز حمض 5-HTP إنتاج المواد الكيميائية في المخ مثل السيروتونين، الميلاتونين والاندورفين الذين يشاركون في تنظيم المزاج، العقاقير المضادة للاكتئاب التي توصف أيضا تعمل من خلال زيادة مستويات السيروتونين في المخ، ولكن بدلا من زيادة كمية السيروتونين التي تقوم بها، فإنها تسد فجوات الاتصال (المشابك) بين خلايا المخ فور إطلاقها، ويوفر 5-HTP اللبنات الأساسية اللازمة لتعزيز إنتاج السيروتونين، ويميل إلى العمل بشكل أسرع وأكثر فعالية حتى في الناس الذين لم يستجيبوا من قبل للعلاج، ويعتقد أن نبتة سانت جون تعمل بطريقة مماثلة للأدوية المضادة للاكتئاب، عن طريق التأثير في مستويات الناقلات العصبية مثل السيروتونين في المخ "ومع ذلك، فإن الآلية الدقيقة لعملها غير معروف".

وتشير البحوث إلى أن نحو 40% من الناس لا يحصلون على راحة ليلة جيدة بانتظام، سواء كان ذلك بسبب الكحول أو الإجهاد، فالآثار المترتبة لذلك على حياتك يمكن أن تكون مدمرة، وثبت أن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) فعالًا في علاج الأرق، لذلك قد يكون من المفيد استكشاف أحدث العلاجات إذا واجهت عسر النوم المنتظم والمستمر، ويمكن لملحق 5-HTP أيضا أن يساعد النوم، وكذلك رفع المزاج المنخفض، ولكن واحد من العلاجات الطبيعية الأكثر فعالية هو حشيشة الهر، والأدوية العشبية التقليدية المرخصة تساعد على النوم وتخفف من اضطرابات النوم.

وتحتوي حشيشة الهر على عدد من المواد الفريدة التي تقلل من التوتر والقلق. إنها تفعل ذلك من خلال زيادة مستويات المادة الكيميائية في المخ لتهدئة حمض الغاما غاما (GABA)، حيث تم استخدام العشبة لتخفيف الأرق والقلق، والأرق العصبي منذ القرن الثاني بعد الميلاد، وثمة خيار آخر هو زيت اللافندر الصيدلي، وهو من الأدوية العشبية التقليدية المرخصة للتخفيف من أعراض القلق الخفيف مثل التوتر والعصبية، هذا التأثير يمكن أن يساعد اضطرابات النوم التي ترتبط بالقلق غير المبرر.

قد يهمك أيضا

فوائد الخرشوف للحفاظ على نظام غذائي سليم

أبحاث جديدة تكشف فوائد الثوم في علاج التليف الكيسي

هذا المقال "فوائد "الخرشوف" كالبديل للمسكنات ومضادات الاكتئاب" مقتبس من موقع (العرب اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو العرب اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق