عمومية القـوى تنهي 5 أشهـر مـن الجدل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

متابعة: أحمد مصطفى

يعقد مجلس إدارة اتحاد الإمارات لألعاب القوى اجتماعه يوم الأحد المقبل من أجل اختيار رئيس الاتحاد للفترة المقبلة من الدورة الانتخابية الحالية، وكذلك توزيع المناصب الإدارية على الأعضاء.
سيكون اجتماع المجلس هو الثاني له بعد عودته بقرار من الهيئة العامة للرياضة وإلغاء قرار اللجنة الأولمبية بحل مجلس الإدارة وتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون الاتحاد، وكذلك إلغاء كافة الإجراءات التي قامت بها.
وكانت الجمعية العمومية للاتحاد عقدت مساء أول أمس في فندق البستان بدبي حيث قررت تجديد الثقة في المجلس الحالي، وكذلك التصديق على بند إيقاف المستشار أحمد الكمالي عن ممارسة أي نشاط متعلق بألعاب القوى حتى صدور قرار نهائي من قبل الاتحاد الدولي للعبة بعد إيقافه خلال الفترة الماضية.
وعلم الخليج الرياضي أن 13 نادياً من أصل 17 ممن حضروا الجمعية العمومية صوتوا بالموافقة على تجديد الثقة في المجلس الحالي، فيما رفضت 4 أندية وطالبت بسحب الثقة.
ومع بداية العمومية طلبوا خروج وسائل الإعلام خلال مناقشة البنود الثلاثة المرسلة من قبل مجلس إدارة الاتحاد، حيث عقدت في زمن وصل إلى ساعة انتهت بقرارها تجديد الثقة في المجلس الحالي.
وعبر صالح حسن الأمين العام لاتحاد الإمارات لألعاب القوى عن سعادته بقرار الجمعية العمومية مؤكداً أن هذا القرار كان متوقعاً من الأعضاء من أجل إنقاذ الفترة المتبقية من الدورة الانتخابية للاتحاد ودعم اللعبة التي توقفت خلال الفترة الماضية وعودة الروح للاتحاد.
وقال: نشكر كل أعضاء الجمعية العمومية على حضورهم وتصويتهم، وهو ما يعتبر دفعة قوية للأمام من أجل مواصلة المشوار للنهوض مجدداً بأم الألعاب بعد فترة عصيبة للغاية مرت بها خلال الشهور الماضية.
وأضاف: عقب عودة مجلس الإدارة قمنا بعمل بطولة تنشيطية وشاركنا في أخر وقت بالبطولة الخليجية للسيدات وقد حققنا ميداليات ذهبية وهذا في حد ذاته إنجاز كبير رغم قصر المدة وغياب اللاعبين عن التدريبات، لكن بروح العمل الجماعي تمكنا من العودة سريعاً ونأمل أن نوفق في الفترة المقبلة من أجل تحقيق الأفضل للعبة ولخدمة دولتنا ورفع اسمها في مختلف البطولات، الآن حان وقت العمل مع الأندية من أجل توحيد الجهود لخدمة أم الألعاب وعودتها مجدداً للواجهة.
من جانبها وجهت سحر العوبد عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لألعاب القوى الشكر إلى الأندية التي حضرت العمومية وأبدت رأيها في البنود الثلاثة، مؤكدة أن وقت العمل قد حان داخل الاتحاد من أجل تطوير أم الألعاب والالتفات إلى العمل ونسيان كافة الخلافات.
وقالت: البداية كانت من خلال البطولة التنشيطية لاختراق الضاحية ثم التتويج بالميداليات الملونة في خليجية المرأة بالكويت، ونأمل أن نواصل العمل لما فيه الخير من أجل تحقيق المنفعة لكافة الأندية وإبراز العديد من الوجوه الموهوبة في أم الألعاب.

هذا المقال "عمومية القـوى تنهي 5 أشهـر مـن الجدل" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق