مأساة جديدة.. وفاة طالب في جدة داخل المدرسة.. اعرف التفاصيل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لم يمر أكثر من 20 يوما على وفاة الطالب معتز الذي كان يدرس بالصف السادس بمدرسة بشر بن الوليد الابتدائية في ضاحية لبن بالرياض في السعودية، ويبلغ ١٢ عامًا بعد تعرّضه لحادثة اختناق في ساحة المدرسة من قِبل أحد زملائه في الصف، حتى توفى اليوم طالب سعودي في المرحلة المتوسطة اليوم الثلاثاء، إثر مشاجرة وقعت بينه وبين زميله داخل مدرسة بمحافظة جدة في المملكة العربية السعودية.

وحسب صحيفة ”سبق“ المحلية، فإن ”بلاغًا ورد من مشرف أمن مستشفى الجامعة، يفيد بأن لديهم حالة إغماء لطفل (يبلغ من العمر 13 عامًا) من مدرسة أبي ذر الغفاري المتوسطة بحي المنتزهات، وأثناء الكشف عليه اتضح أنه متوفى“.

مشاجرة سبب الوفاة
وذكر مدير المدرسة، في إفادته، أن ”الطفل المتوفى دخل في شجار داخل الفصل مع أحد زملائه وسقط على الأرض، وتسبب له السقوط بنزيف داخلي في الرأس“.

ونعت إدارة تعليم جدة في حسابها في موقع التواصل ”تويتر“، الطالب المتوفى، مبينة أنه توفي إثر تدافع مع زميله صباح اليوم.

وفي التفاصيل، قال المتحدث الرسمي لإدارة التعليم إن ”طالبين يدرسان في الصف الأول المتوسط، وقع بينهما تدافع، نتج عنه سقوط الطالب الضحية، وتم نقله بواسطة الإسعاف إلا أنه توفي في الطريق“.

وفتحت إدارة التعليم تحقيقا في الحادثة لكشف ملابساتها الكاملة.

واقعة سابقة
وكانت واقعة مقتل الطالب معتز الحارثي على يد زميله ”خنقًا“ إثر مشاجرة بينهما داخل أسوار مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية في الرياض، الشهر الماضي، أثارت غضبًا واسعًا بين ناشطين، دفعت الإدارة العامة للتعليم بالرياض إلى تشكيل لجنة تحقيق في القضية، إذ تم التحقيق مع عدة أشخاص على صلة بها.

وتنازل والد الطالب معتز حينها خويتم بن سعد الحارثي، عن قاتل ابنه وسجل ذلك قبل قليل في محضر شرطة ضاحية لبن، تمهيدا لتسجيله رسميا لدى المحكمة المختصة، بحسب ما ذكرت صحيفة "تواصل" السعودية.

ووضع شرطين مقابل التنازل هما، أن يخرج الطفل المتهم بقتل ابنه، إضافة إلى عدم المساس بإدارة ومعلمي المدرسة. داعيا الله أن يغفر لابنه، وأن يجعله شفيعًا له يوم القيامة.

هذا المقال "مأساة جديدة.. وفاة طالب في جدة داخل المدرسة.. اعرف التفاصيل" مقتبس من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق