إنها ليست حربا بل مظاهرات تشيلي.. قصة شغب وطوارئ في سانتياغو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تشهد شوارع عاصمة تشيلي" سانتياغو" احتجاجات واسعة دخلت يومها السابع على التوالي صاحبتها أعمال شغب من المتظاهرين، الذين خرجوا اعتراضا على زيادة أسعار بطاقات المترو، حسبما أفاد موقع CNN.

وأحرق المتظاهرون المحال التجارية، في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات حظرًا للتجوال اعتبارا من مساء الأحد الماضي، وأغلقت المدارس العامة أبوابها الاثنين، في العاصمة سانتياغو.

7216991bf1.jpg

69d107bc9e.jpg

ما سبب الاحتجاجات؟

تفاصيل الاحتجاجات ترجع إلى إعلان الحكومة، الأسبوع الماضي، زيادة مقترحة لأسعار المواصلات العامة في البلاد، وعلى الرغم من تراجع الحكومة عن قرارها إلا أن الاحتجاجات لم تتوقف حتى اليوم.

"البلاد تخوض حربا ضد عدو قوي"، هكذا علق رئيس تشيلي سيباستيان بينيرا، على أعمال الشعب التي تهز العاصمة منذ 3 أيام ونتج عنها 10 قتلى على الأقل حتى الآن، بحسب تصريح كارلا روبيلار، رئيس بلدية سانتياغو، نقلا عن تقرير CNN.

توسيع حالة الطوارئ في الشمال والجنوب وتعليق رحلات الجوية

وعلى خلفية أعمال الشغب التي شهدتها شوارع العاصمة، أعلنت السلطات التشيلية توسيع نطاق حالة الطوارئ لتشمل مدنا عدة في شمال البلاد وجنوبها، وصرح  وزير الداخلية والأمن أندريس تشادويك، بأنه يجري حاليا الاستعداد لإعلان حالة الطوارئ في عدة مدن آخرى شمال وجنوب البلاد.

وبعدما أشعل متظاهرون النار في أحد متاجر العاصمة، تم تأجيل عدد من رحلات الطيران في مطار المدينة بسبب عدم تمكن أفراد أطقم الطائرات من الوصول إلى المطار.

وأكدت كارلا روبيلار حاكمة سانتياغو، أنه تم تعليق أو تأجيل رحلات جوية تسيرها شركة "لاتام" كبرى شركات الطيران في تشيلي، وشركة أخرى هي "سكاي إيرلاين" صباح الأحد الماضي، لتعذر وصول أطقم الطائرات إلى المطار بسبب حظر التجول وتوقف المواصلات العامة واستمرار أحداث الشغب، نقلا عن موقع العربية.

هذا المقال "إنها ليست حربا بل مظاهرات تشيلي.. قصة شغب وطوارئ في سانتياغو" مقتبس من موقع (الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق