يضربان ابنهما حتى الموت من أجل طرد الشياطين والأرواح الشريرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يضربان ابنهما حتى الموت من أجل طرد الشياطين والأرواح الشريرة

1 ديسمبر 2019 - 51 : 11

كتب - عادل عبدالمحسن

تعرض طفل عمره 9 سنوات للجلد على يد والديه حتى الموت، في محاولة لإخراج الشياطين، و"طرد الأرواح الشريرة".. وفقا لما أوردته صحيفة "مترو" البريطانية. 

وذكرت وسائل إعلام روسية محلية أن الشرطة في يكاترينبرج، توصلت تحرياتها أن الطفل احتجزته والدته مع عدد من أعضاء طائفة دينية أثناء أداء طقوس عنيفة وتم جلده حتى الموت في محاولة لإخراج الشياطين، وطرد الأرواح الشريرة" وبعد وفاة الطفل، ويُزعم أن أعضاء المجموعة الدينية قد صلوا من قبل جسده لمدة يومين في محاولة لإحيائه وعندما فشلوا في ذلك، تم دفن جثة ديفيد في غابة قريبة من بحيرة في حي يوجو زابادني في المدينة.

واكتشفت الشرطة الواقعة الشنعاء بعد تلقيها بلاغًا من عمة الطفل المتوفى ديفيد. وألقى القبض على والده في روسيا إلى جانب زعيمة طائفة تدعى زيمفيرا جينولينا. وتقول التقارير إن والدته احتجزت في بيلاروسيا المجاورة وأن إجراءات التسليم جارية لإعادتها.

 

 

ونشرت "زيمفيرا جينولينا" قبل وقت قصير من اعتقالها: "في كثير من الأحيان تعرضنا للاضطهاد من أجل اسم يسوع المسيح، ولكن لا أحد يستطيع أن يلومنا على أي شيء، لأنه لم تكن هناك جريمة فينا. "لا أحد يستطيع أن يمنعنا أن نعيش كما يقودنا الرب يسوع المسيح".

وقال الدكتور ألكسندر نيفيف، خبير الطوائف الدينية في روسيا: "في هذه الطائفة كان يعتقد أن الخطيئة يجب أن تُضرب من الأطفال، وكان من الضروري محاربة الشيطان. عند معاقبة طفل، يجب ألا تنتبه لمعاناته، لأنه في الجحيم، سيعاني هو أو هي أكثر. بالطبع، فإن الشخص الذي يملأ رأسه بمثل هذا الهراء ببساطة لا يستطيع أن يفهم أنه لا ينبغي إصابة الطفل".

 

هذا المقال "يضربان ابنهما حتى الموت من أجل طرد الشياطين والأرواح الشريرة" مقتبس من موقع (بوابة روز اليوسف) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة روز اليوسف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق