الأتراك يحولون حلم زراعة الشعر إلى كابوس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

مكة - مكة المكرمة

تكتظ مواقع التواصل الاجتماعي بالإعلانات المضللة التي تروج لمراكز التجميل في تركيا، والتي تهدف لإقناع المستفيد بالخدمة المقدمة بأسعار تنافسية، ليواجه كابوسا مخيفا، ويكتشف أنه مريض، ويحتاج إلى علاج قد يطول.

وحذر عضو مجلس إدارة الجمعية التركية للجراحة التجميلية والترميمية الدكتور ديريا أوزجيليك من «أن عمليات زراعة الشعر في إسطنبول أدت إلى الإصابة بفيروس الإيدز والتهاب الكبد الوبائي، نتيجة استخدام أدوات غير صحية في الجراحة، وعدم تعقيم المعدات بالشكل المثالي، وهو ما يتسبب للمريض بالعدوى»، وقال «للأسف هنالك أماكن في تركيا تستخدم المعدات نفسها لستة مرضى دون أي نوع من التعقيم».

وربما يجذب السعر المنخفض المريض للسفر إلى إجراء عمليات التجميل في مراكزهم، لكن في الغالب لا يعلم المريض أن هذه المراكز تدار بأيد غير مختصة، لا تمتلك الجودة والكفاءة في مجال التعقيم على الأقل، كما قال استشاري زراعة الشعر البروفيسور خالد الغامدي «هناك العديد من الأشخاص بدأت معاناتهم بعد إجراء العمليات واختلفت المعاناة من تشوه إلى فشل أدى لالتهاب وألم مستمر».

وروى الغامدي قصة لأحدى المريضات التي وقعت في فخ الإعلانات المضللة «أجرت السيدة عملية زراعة للشعر في تركيا لكن الصدمة أنها كانت وفق نمط ذكوري، وهو ما يختلف عن المخصصة للسيدات فظهرت بشكل مشوه، مما عرضها لمضاعفات ونتائج صحية سيئة أصابتها بالاكتئاب».

وزاد مختصون: للأسف، الحاصل في تركيا هو التخلي عن جودة المعدات وكفاءة الكوادر الطبية من أجل إنزال سعر تكلفة العملية للمستهلك وجذبه بأقل الأسعار، علما بأن المال وجذب الزبائن لدى المراكز التركية أهم من نجاح العمليات وسلامة الإنسان.

وعلى الرغم من تسجيل العديد من الأخطاء الطبية في هذا الملف إلا أن وسائل الإعلام التركية تتكتم على الحوادث بتوجيهات من السلطات التركية التي تشدد على عدم تشويه السياحة العلاجية.

وبحسب متابعين فإن أسباب فشل عمليات زراعة الشعر في تركيا تعود إلى قلة خبرة الطبيب والفريق المساعد له والتركيز فقط على التكلفة المادية المنخفضة، والانسياق وراء الإعلانات المضللة.


هذا المقال "الأتراك يحولون حلم زراعة الشعر إلى كابوس" مقتبس من موقع (مكه) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو مكه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق